أزمة في "المهن الطبية".. الصيادلة يصوتون علي سحب الثقة من هيئة المكتب.. والرئيس: قراراتهم باطلة

28-5-2015 | 18:01

الدكتور محي عبيد نقيب الصيادلة

 

محمد علي

شهدت الجمعية العمومية لاتحاد المهن الطبية، الذي يضم نقابات الأطباء، والصيادلة، وأطباء الأسنان، والأطباء البيطريين، مشادات كبيرة، جددت الأزمة بين الاتحاد ونقابة الصيادلة ، عقب قيام الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة بطرح عدة قرارات علي الجمعية العمومية، والتصويت عليها بشكل منفرد من أعضاء نقابة الصيادلة الذين مثلوا 95% من الحضور.


وجاءت القرارات التي طرحها نقيب الصيادلة الدكتور محيي عبيد بشكل مفاجي ووافق عليها أغلبية الحضور، بحل صندوق المعاشات والإعانات باتحاد المهن الطبية، وسحب الثقة من هيئة مكتب الاتحاد برئاسة الدكتور خيري عبدالدايم، وتفويض نقيب الصيادلة بصلاحيات رئيس الاتحاد، ورفض ميزانية 2013 \ 2014، وإقرار معاش للأطباء والصيادلة غير العاملين بالحكومة بنسبة 65 %، وتطبيق الأسم العلمي.

من جانبه، قال الدكتور خيري عبدالدايم نقيب الأطباء ورئيس اتحاد المهن الطبية، إن جميع القرارات هي والعدم سواء، لانها تم التصويت عليها بشكل غير قانوني وبالمخالفة للقانون ولوائح اتحاد المهن الطبية، وغير مدرجة في جدول أعمال الجمعية العمومية.

وشهدت الجمعية- التي استمرت حتى عصر اليوم الخميس، خلافات شديدة بين أعضاء نقابة الصيادلة من جهة وأعضاء النقابات الثلاث الباقية من جهة أخرى، حيث هتف أعضاء نقابة الصيادلة "عايزين حقوقنا.. عايزين حقوقنا"، "باطل باطل"، خلال كلمة رئيس الاتحاد ونقيب الأطباء، خيري عبد الدايم، واعترض الصيادلة على عدم مساواة الأطباء في الدمغات التي يدفعونها لصالح صندوق المعاشات بالاتحاد، خاصة أن معاشاتهم تقل قيمتها عن معاشات الأطباء.

ووصف عبد الدايم، خلال كلمته بالجمعية، العلاقة بين نقابتي الأطباء والصيادلة بأنها "زواج كاثوليكي"، وذلك ردًا على دعوات الأخيرة بالانفصال من اتحاد المهن الطبية، فكان رد الحضور بالهتاف "باطل باطل"، ورفع لافتات تقول "نعم لحل صندوق المعاشات".

وتابع عبد الدايم "لو قررنا حل صندوق المعاشات، فلن يكون هناك سند قانوني لتحصيل هذه الدمغات من الجهات المختلفة، وسنتوقف عن صرف المعاشات لكل أعضاء الاتحاد بعد ٦ أشهر من الحل، وقد يتوقف مشروع العلاج أو نرفع قيمة الاشتراك به"، مشيرًا إلى أن من يدفع دمغة التي تحصل من الصيادلة المرضى وليس هم.

وأكمل عبد الدايم، "لو رفعنا قيمة الدمغة على الأطباء، هل المزاج العام يتحمل هذا في ظل الظروف الاقتصادية الحالية"؟ مضيفًا "نحن أطباء نرفض عدم المساواة والحل الوحيد هو إصدار قانون جديد لحل هذه الأزمة".

وتابع "لذلك قررنا في الاتحاد إنشاء لجنة استثمار موارد صندوق المعاشات، برئاسة نقيب الصيادلة ، محيي عبيد"، إلا أن هذا حديث قابله الصيادلة بهتاف "عايزين حقوقنا".

وقال ممثل الجهازي المركزي للمحاسبات، خلال عرض تقريره عن ميزانية الاتحاد للعام المالي٢٠١٣/٢٠١٤، إنها ميزانية جيدة وليس بها مخالفات كبيرة، مشيرًا إلى أن العيب الوحيد بها هو افتقارها لخطة واضحة لإدارة أصول وأموال الاتحاد.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]