حفاظا على الأمن القومى.. السادات يطرح رؤية حول تعزيز التواجد المصري في ليبيا

25-5-2015 | 13:46

محمد أنور عصمت السادات

 

وسام عبد العليم

طرح محمد أنور عصمت السادات ، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، رؤية حول تعزيز التواجد المصرى فى ليبيا بمفهومه والواسع والشامل.


وقال السادات فى بيان اليوم الإثنين: إنه لا شك أن الظروف الحالية التي تمر بها الدول المحيطة بمصر والتطورات المتتالية التي تحدث في العراق وسوريا واليمن نتيجة حالة الفراغ السياسي والأمني في تلك البلاد تجعلنا نفكر بعمق بمدى خطورة الوضع في ليبيا خاصة في ظل عدم حسم المعركة عسكريا وسياسيا لصالح بلد موحد تحكمه الشرعية والقانون.

وأضاف، أنه وبكل أسف في ظل هذا الانفلات وانعدام السيطرة تجد الجماعات الأشد تطرفا وإرهابا ملاذا آمنا ومساحة هائلة لتعزيز تواجدهم وزيادة نفوذهم في مدينة ليبية تلو الأخرى، وأكثر ما نخشاه أن نفاجأ ذات صباح أن نجد شوكتهم قد اشتدت وقدراتهم قد تضاعفت لنجدهم يسيطروا على مساحات شاسعة من الصحراء الليبية وتمتد سيطرتهم لتصل الى حقول النفط الضخمة هناك وساعتها ستكون العواقب وخيمة للغاية.

ورأي السادات ، ضرورة اتخاذ مجموعة من الإجراءات والمبادرات لتعزيز التواجد المصري هناك وتعميق التعاون مع حكومة وبرلمان طبرق لتأمين موارد ليبيا الطبيعية والمضي قدما في تنشيط الاقتصاد الليبي حيث إن هذا السبيل سيكون الأفضل لحسم المعركة سياسيا وتوسع قدرات الحكومة الشرعية للسيطرة على كامل التراب الليبي وفي ذات الوقت تأمين مصالح مصر الإستراتيجية.

وتتلخص هذه الإجراءات والمبادرات في التالي:

1. تأمين حقول ومنشآت النفط بالكامل من خلال تعاقد حكومة طبرق مع شركات "أمن خاصة" يديرها عسكريون مصريون ذوو خبرة عالية وترخص لها بالتسلح الكافي لصد أي هجمات قد تقع على هذه الحقول من الميليشيات او الجماعات الإرهابية.

2. الاتفاق مع الحكومة الليبية على خطة لتطوير حقول النفط الليبية الخاضعة لسيطرتها بحيث تضاعف من انتاجها وعائداتها لتمويل عمليات الاعمار والتنمية، وستقدم مصر أيضا في هذا السياق دعما فنيا واداريا وأيضا ضمان أمني للشركات العاملة في الإنتاج والاستكشاف والنقل ضد أي مخاطر محتملة ناتجة عن الاضطرابات الحالية.

3. تطوير خطة مشتركة للاستفادة الاقتصادية القصوى من تدفقات البترول والغاز الليبي في صناعات الإنتاج البتروكيماويات والطاقة الكهربية، ويمكن أيضا الربط الكهربي مع مصر، بحيث ترتفع صافي العائدات الاقتصادية من ثروة ليبيا البترولية.

4. تطوير خطة إعمار وتنمية واسعة النطاق بتوجيه عائدات البترول في استثمارات ضخمة بالبنية الأساسية بكل أشكالها وتشارك الشركات المصرية بنصيب كبير في تنفيذ هذه المشروعات. وسينتج عن هذا الإعمار زيادة في النشاط الاقتصادي وتنوعه ويمهد لتدفقات مزيد من العمالة المصرية مع ارتفاع مستويات دخول هؤلاء العاملين.

5. التفاوض من أجل تنفيذ برنامج توطين دائم للعمالة المصرية المستقرة في ليبيا ، وذلك بتيسير إجراءات حصولهم على الجنسية الليبية بكل حقوقها بعد مرور فترة إقامة مناسبة لهم في ليبيا (3-5 سنوات).

الأكثر قراءة

[x]