آخر الأخبار

تقارير صحفية تزعم: عزة الدورى على قيد الحياة.. وجثته المزعومة تعود لراعي أغنام

15-5-2015 | 16:47

خطاب الرفيق عزة ابراهيم الدوري بعد الاعلان عن مقتله

 

بوابة الأهرام

يبدو أن شخصيات نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، ستواصل إثارة الجدل رغم مرور 12 عامًا على سقوط بغداد، عزة الدوري، نائب صدام استأثر في الأيام الأخيرة بجانب كبير من تلك الروايات المثيرة حول مقتله، فبالرغم من تداول المواقع الإخبارية فيديو يظهر جثته، إلا أن التأكيدات تتواصل حول وجوده على قيد الحياة.


كانت مليشيا "الحشد الشعبي" في العراق ومسئولون في محافظة صلاح الدين، أعلنوا قبل أسابيع ، مقتل الرجل الثاني في نظام الرئيس العراقي الراحل وأمين العام لحزب البعث "عزّة الدوري"، فيما سارع حزب البعث بتكذيب الأخبار ونفي ما تم بثه من صور وفيديو.

ما أثار الشكوك أكثر أن الحكومة العراقية لم تتبن رسميًا رواية مقتل "الدوري"، كما تنصلت وزارة الصحة من تصريحات سابقة لها، حول تسلّمها جثة "الدوري" وتشريحها، وإجراء فحص لحمضه النووي.

حيث أعلنت الوزارة أنها لا تملك الحمض النووي العائد لـ"الدوري"، وطالبت بعينات من أحد أبنائه أو أشقائه، ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان المتحدث باسم حزب البعث، "خضير المرشدي" أن "الدوري حيّ يرزق داخل العراق".

ونقلت تقارير صحفية مطالبة زعيم عشيرة البقارة في صلاح الدين، الشيخ «عبود النجم»، بالجثة، مؤكدًا أنها تعود لأحد أبناء العشيرة ويدعى شعلان البجاري ويعمل في رعي الأغنام في قرية قرب مدينة الدور، مسقط رأس الدوري، وأن المليشيات أقدمت على قتله بعدما رأوا الشبه الكبير بينه وبين نائب الرئيس العراقي الأسبق، مشيرًا إلى أن عمر القتيل أقل بكثير من عمر الدوري الذي تجاوز 73 عامًا .

من جانبه أكد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في بيان له أن "الحديث عن مقتل الدوري مجرد ادعاءات، تهدف لتسييس الجهاد والانتصارات من قبل بعض المليشيات".

وأخيرًا بثت قناة التغيير العراقية، اليوم الجمعة، تسجيلاً صوتيًا نسبته إلى عزة الدوري، للتدليل على أنه لا يزال على قيد الحياة، هاجم فيه الدوري إيران بشدة داعيًا العراقيين إلى لوقوف أمام ما أسماه الغزو الفارسي.