عزت القمحاوي مديرًا لتحرير مجلة الدوحة الثقافية

28-4-2011 | 09:26

 

سيد محمود

غادر الروائي عزت القمحاوي القاهرة إلى العاصمة القطرية الدوحة، ليبدأ مهام عمله مديرًا لتحرير مجلة الدوحة الثقافية، وقال القمحاوي قبل المغادرة إنه يطمح إلى المساهمة في استعادة المجلة الثقافية العريقة لدورها منبرًا للثقافة وصوتًا للشباب العربي والنص الجديد من المحيط إلى الخليج.

وأشار إلى إنه يذهب إلى مهمته الجديدة محكومًا بنجاح مدو سبق أن حققته المجلة على يدي الراحل رجاء النقاش.
وقد صدر العدد الأول من "الدوحة" عام 1969 كمجلة ثقافية فنية محلية، لكنها أخذت شكلها كمنبر عربي خلال عشر سنوات من 1976 إلى 1986 في ظل رئاسة تحرير المفكر السوداني محمد إبراهيم الشوش، ثم الناقد الراحل رجاء النقاش، الذي بلغت المجلة على يديه أقصى نجاح تحققه مطبوعة ثقافية عربية حيث وصل توزيعها إلى 220ألف نسخة، ثم توقفت عام 1986 في ذروة نجاحها، في إطار خطة إغلاق شملت مجلات قطرية أخرى كالصقر الرياضي والأمة الإسلامية، ومنذ 4 سنوات استأنفت الصدور مجددًا برئاسة تحرير د.علي الكبيسي الأستاذ بالجامعة القطرية.
وكان القمحاوي قد أبعد عن ممارسة عمله مديرًا لتحرير جريدة "أخبار الأدب" وتم رفع عموده الأسبوعي بها "بكل أدب" بقرار من رئيس تحريرها السابق جمال الغيطاني في يوليو من العام الماضي، وظل القمحاوي على ابتعاده عن الجريدة رافضًا الدخول في الصراع الدائر بها أو التعليق عليه. لكنه لا يزال يواصل الكتابة بصحيفتي "الأخبار" و"المصري اليوم".
والقمحاوي روائي من جيل الثمانينيات، له مؤلفات بارزة منها "غرفة ترى النيل، الحارس، وكتاب الأيك، وكتاب الغواية، وصدرت له أوائل العام رواية جديدة عن دار الآداب في بيروت بعنوان "بيت الديب".

الأكثر قراءة