بينها أوشابتي وأوان فخارية.. مصر تتسلم 240 قطعة أثرية من فرنسا

26-4-2015 | 12:09

قطعة أثرية مصرية - أرشيفية

 

الألمانية

وصلت إلى الأراضي المصرية 240 قطعة أثرية من فرنسا، والتي كانت قد تسلمتها السفارة المصرية بباريس، علي هامش زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لفرنسا، في نوفمبر الماضي.


وقال ممدوح الدماطي وزير الآثار، في بيان صحفي اليوم الأحد، إن القطع الأثرية، التي وصلت مساء أمس السبت، كانت قد خرجت من مصر بطريقة غير شرعية، نتاج لأعمال الحفر خلسة، لافتا إلى أن وزارة الآثار لن تتوانى عن استعادة أي قطع أثرية يثبت تهريبها خارج البلاد، باعتبارها تمثل جزءا من تاريخ وحضارة مصر.

وأشار الوزير، إلى أنه باستعادة هذه القطع تكون الوزارة قد استردت ما يقرب من 380 قطعة أثرية علي مدى اليومين الماضيين، مما يؤكد تضافر جهود جميع الجهات المعنية، لاسترداد الآثار المصرية، في إطار حماية التراثين الثقافي والحضاري المصري.

من جانبه، قال علي أحمد مدير إدارة الآثار المستردة بالوزارة، إن القطع المستردة تعود إلي عصور مختلفة من الحضارة المصرية القديمة، وهي عبارة عن تماثيل خشبية ملونة لبحارة كانت جزءا من نموذج قارب جنائزي، لوحة من الحجر الجيري تمثل منظرا لتقديم القرابين إلي الإله "أوزوريس" والإلهة "إيزيس"، 49 تميمة من العقيق تحمل علامة القلب، ورقائق وقطع حلي ذهبية، بالإضافة إلي عدد من تماثيل الأوشابتي، وأوان حجرية وفخارية، وعدد من العملات المعدنية تعود للعصر اليوناني الروماني.