مسئول حزب الأغلبية في الجزائر: بوتفليقة لا يرغب في توريث الحكم لشقيقه.. والمعارضة تعطل تعديل الدستور

17-4-2015 | 01:44

الرئيس الجزائري

 

الألمانية

اتهم عمار سعداني، الامين لحزب جبهة التحرير الوطني الذي يمتلك الاغلبية في البرلمان الجزائري، المعارضة بتعطيل مشروع تعديل الدستور، مؤكدا أن الرئيس بوتفليقة لا يرغب في توريث الحكم لشقيقه الاصغر.


وقال سعداني في تصريحات صحفية، مساء أمس الخميس، إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لا يريد لشقيقه الاصغر ومستشاره الخاص، سعيد، أن يترشح لانتخابات الرئاسة، ولا يريد له أن يؤسس حزبًا.

وأضاف أن سعيد بوتفليقة وقف بجنب شقيقه الرئيس خلال العهدات الثلاث الماضية وهو يقوم بنفس الدور خلال العهدة الرابعة وليس في مشاريعه خلافته على رأس البلاد، وإنما هو في خدمته ويسهر على حمايته ويتابع احتياجاته.

وأكد سعداني، أن الرئيس بوتفليقة، يمارس كامل مهامه بخلاف ما يروجه المشككون في صحته وأنه يجتمع دوريًا بالوزراء والمسئولين العسكريين ويتابع الملفات عن كثب ويستقبل الوفود الأجنبية، كما أنه يشتغل أكثر من كبار المسئولين الذين يتواجدون بصحة جيدة.

من جهة أخرى، كشف سعداني عن أن الرئيس يريد دستورًا توافقيًا وأن الجهات في المعارضة التي رفضت المشاركة في مشاورات تعديل الدستور حرمته من حلم إشراك أغلب الاحزاب السياسية في صياغة الدستور الجديد.

وأوضح أن بوتفليقة يصر على توسيع المشاورات مهما كلف ذلك من وقت متهما المعارضة برفض المشاركة في الحوار.

واستطرد:"المعارضة تعطل بطريقة مباشرة وغير مباشرة الدستور، بطريقة مباشرة لأنها تقول لا، وغير مباشرة بخلق ذرائع واهية من خلال الإصرار على واجب المرور على الشعب من خلال الاستفتاء".

وزعم سعداني، أن مسودة تعديل الدستور التي قدمت لمؤسسات الدولة ليست هي التي ستقدم للبرلمان أو ستعرض على الاستفتاء.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]