أهالى "حرب" يودعون شهيد الواجب ببني سويف

14-4-2015 | 15:14

صورة الشهيد

 

بنى سويف – محمد سيد عبد السلام

خرج الآلاف من أهالي قرية الشيخ حرب والقرى المجاورة لها التابعة لمركز إهناسيا شمال بني سويف عقب صلاة الظهر في جنازة مهيبة لتشييع شهيد الواجب المجند محمد أحمد بكري معتوق، 22 عامًا والذي استشهد فى العملية الإرهابية التي استهدفت مبنى قسم ثالث العريش بشمال سيناء لمثواه الأخير، وسط حالة من الغضب بين الأهالي لتكرار العمليات الإرهابية التي تستهدف رجال الجيش والشرطة.


وكان جثمان الشهيد، وصل ملفوفاً بعلم مصر، إلى مركز إهناسيا، في حراسة الشرطة العسكرية، ثم تم نقله، إلى مسجد قرية «الشيخ حرب» في حضور اللواء أحمد على، السكرتير العام للمحافظة والمهندس سيد الروبي، رئيس مدينة إهناسيا، حيث تم أدى صلاة الجنازة، وتم تشييع الجثمان لمقابر القرية، وسط هتافات المشاركين في الجنازة المنددة بالإرهاب والمطالبة بالقصاص من القتلة والإرهابيين.

وقد تحول الموكب الجنائزى للشهيد إلى مظاهرة ضد الإرهاب من أبناء القرية والقرى المجاورة، وهتافات المشيعون المعادية للإرهاب منها : «لا اله إلا الله .. الشهيد حبيب الله» ، «يا شهيد نام وارتاح وإحنا نكمل الكفاح» ، «حسبنا الله ونعم الوكيل» .

قال أحمد بكرى معتوق، 48 عامًا، سائق، والد الشهيد، إن نجله استشهد فداءً لبلده وأحتسبه عند الله من الشهداء، وأنه كان حريص على مهاتفة نجله الشهيد بصفة يومية للاطمئنان على أحواله والشد من أزره ورفع روحه المعنوية، لافتًا إلى أنه كان على وشك إنهاء خدمته العسكرية، حيث كان قد انتهى من عمل التعبئة الأخيرة تمهيدًا لتسليم مهماته، ولكن القدر لم يمهله، لافًتا إلى أنه علم بنبأ استشهاد نجله من مكالمة هاتفية لأحد القادة العسكريين وطالبه بالتماسك لحين نقل الجثمان من مستشفي القصاصين بالإسماعيلية لقريتنا وأداء صلاة الجنازة عليها.

وكان قسم ثالث العريش بشمال سيناء، تعرض لعملية إرهابية نتج عنها استشهاد ضابط شرطة و7 مجندين وإصابة 45 آخرين، فضلاً عن تصدع بعض المنازل التي تقع في محيط القسم.

الأم الثكلى وأسرته أثناء خروج الجنازة من مسجد القرية

.

الأم الثكلى وأسرته أثناء خروج الجنازة من مسجد القرية

.

الأم الثكلى وأسرته أثناء خروج الجنازة من مسجد القرية

.

الأم الثكلى وأسرته أثناء خروج الجنازة من مسجد القرية

.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]