رئيس البرلمان الجزائري يؤكد للخارجية بمجلس الشيوخ الفرنسى حرص بلاده على وحدة مالي وليبيا

12-4-2015 | 20:48

البرلمان الجزائرى

 

أش أ

أكد رئيس المجلس الشعبى الوطنى محمد ال عرب ى ولد خليفة، أن الجهود التى تبذلها الجزائر لمساعدة مالى و ليبيا لتخطى ما يعانيانه من اضطراب نابعة من حرصها على وحدة ترابى هذين البلدين الجارين.


جاء ذلك خلال استقباله اليوم الأحد بمقر المجلس لرئيس لجنة الشئون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفرنسى جان بيير رافاران والوفد المرافق له.

وأوضح بيان للمجلس ـ صدر عقب اللقاء ـ أن رئيس البرلمان الجزائرى أشار إلى أن مساعى الجزائر لتشجيع الحوار بين الفرقاء لا تخدم سوى آمال شعبى هذين البلدين فى الأمن والاستقرار، وبالتالى فهى أبعد ما تكون مصلحة طرف على حساب آخر، محذرا من آفة الإرهاب التى أصبحت عدوا يهدد الجميع، مبرزا أن هذه الآفة التى لا حدود لها ولا دين تتطلب إرادة قوية لمواجهتها.

وفيما يتصل بالعلاقات الثنائية الجزائرية الفرنسية، اعتبر ولد خليفة الزيارات التى يتم تبادلها بين كبار مسئولى الدوليتن مؤشرا يؤكد أن هذه العلاقات تتطور باستمرار وبشكل مثمر للجانبين لكونها تتقابل فى كثير من النقاط.. مضيفا أن ما أنجز من نتائج سواء على مستوى اللجنة المشتركة أو اللجنة البرلمانية الكبرى يؤكد وجود إرادة مشتركة لتعزيز التعاون الثنائى ورفعه إلى أعلى المستويات.

ومن جهته، اعتبر رافاران أن الإستراتيجية التى أرستها الجزائر سواء لمحاربة الإرهاب أو لحل النزاعات أعطتها قوة جعلتها قادرة على إيجاد الحلول الملائمة للأزمات فى المنطقة وهو ما تتابعه بلاده باهتمام، مشيدا بالتطور اللافت الذى شهدته العلاقات بين البلدين، ولا سيما فى الفترة الأخيرة، واعتبر ـ فى هذا الشأن ـ أن حضور أحد أعضاء الحكومة الفرنسية لتخليد مجازر 8 مايو مؤشرا قويا على ذلك.

مادة إعلانية

[x]