عيد القيامة بالعراق: تهنئة من العبادي.. والجبوري بكنيسة العذراء ببغداد.. وقداس في دهوك

5-4-2015 | 15:19

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

 

أ ش أ

هنأ رئيس الوزراء العراق ي الدكتور حيدر العبادي المسيحيين في العراق والعالم بمناسبة الاحتفال ب عيد القيامة، وقال: إنه "يسعدنا أن نرى ابناء الطائفة المسيحية وهم يحتفلون بهذا ال عيد بالتزامن مع انتصارات العراق على عصابات داعش الإرهابية".


وأعرب العبادي - في تصريح صحفي اليوم الأحد - عن أمله في أن تفرح جميع مكونات وطوائف أبناء الشعب العراق ي وهم ينعمون بالأمن والأمان والاستقرار والازدهار في عراق واحد موحد.

ومن جانبه، زار رئيس مجلس النواب العراق ي سليم الجبوري اليوم كنيسة "مريم العذراء" في بغداد للمشاركة في القداس الذي أقيم بمناسبة عيد القيامة المجيد.. وقال - خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة- إن المسيحيين العراق يين ليسوا مكونا من مكونات العراق فحسب، بل شريك أساسي في إرساء قواعد حضارته وبناة أوائل صرحه العتيد.

وأضاف: أن الوقت حان ليقف العراق يون جميعهم في خندق واحد ضد الشر القادم إلينا من المجهول، وقفة تحفظ لنا وحدتنا وأمتنا وسلامنا واستقرارنا، بعد أن حاول الإرهاب أن يفتّ في عضدنا ويكسر شوكتنا ويشتت جمعنا، غير أنه فشل فشلا ذريعا واندحر وأحرق أوراقه الصفراء.

وتابع: أن الإرهاب أثبت لنا من جديد أنه لا ينتمي إلى أي منا ولا يمثل أحدا بأي شكل من خلال همجيته العمياء التي أظهرت حقيقته حين هدم المساجد والحسينيات والكنائس وجميع دور العبادة لاتباع الديانات الأخرى.

وتمني الجبوري أن تكون الأيام القادمة بداية النهاية لهذا الكابوس المظلم، خصوصا بعد الانتصارات التي حققتها قواتنا الأمنية بجميع تشكيلاتها والحشد الشعبي وأبناء العشائر وقوات "البيشمركة" وتحديدا تحرير تكريت، متزامنا مع استعدادات قواتنا لمعارك تحرير نينوى والأنبار، والتي ستكون حاسمة لإنهاء وجود تنظيم داعش ب العراق .

واستطرد: سيتم إعادة جميع المهجرين والنازحين وبالخصوص منهم أبناء الديانة المسيحية، الذين يحتفلون اليوم ب عيد القيامة بعيدا عن بيوتهم ودور عبادتهم ومرابع صباهم التي عاشوا فيها وأحبوها ولم يرغبوا بكل المغريات التي قدمت لهم لتوطينهم خارج العراق .

كما أقيم قداس عيد القيامة بكنيسة دهوك شمال غربي العراق بحضور الممثل الخاص لبابا الفاتيكان الكاردينال فرناندو فيلوني، الذي التقي الليلة الماضية فى عاصمة إقليم كردستان (أربيل) والوفد المرافق لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني.

حيث أكد أن الإقليم سيظل دوما مفتوحا أمام جميع المكونات الدينية والمسيحيين.. وطمأن المسيحيين في العراق وطالبهم بألا يفكروا في الهجرة وترك ديارهم.

وقال: إن "الإرهاب في انكسار، وأن مستقبلا زاهرًا ينتظر جميع المكونات الدينية والقومية، ولن نسمح مرة أخرى للإرهاب بأن يعرض حياتنا للخطر".
[x]