خالد رامى: تكثيف الجهود لاستعادة الحركة السياحية الوافدة وتجويد الخدمات المقدمة

11-3-2015 | 13:22

وزير السياحة، خالد رامي

 

داليا فاروق

عقد وزير السياحة خالد رامي، اجتماعه الأول مع ممثلي القطاع السياحي الخاص، حيث ضم الاجتماع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المصري للغرف السياحية المنتخبين ورؤساء الغرف السياحية وعدد من قيادات وزارة السياحة.


وأشار الوزير إلى أهمية الشراكة بين القطاع السياحي الحكومي والخاص لاستعادة الحركة السياحية الوافدة، لافتا إلى أهمية تضافر الجهود في الفترة الراهنة حتى تسترد السياحة عافيتها.

مؤكدا أن المستهدف زيادة حركة السياحة الوافدة بنسبة تتراوح ما بين 15-20% كل عام خاصة في ظل بوادر استقرار أمنى وسياسي.

وأشار إلى اعتزامه استمرار تفعيل التفتيش وإحكام الرقابة على كافة المنشآت السياحية بما يضمن تجويد الخدمات المقدمة.

وأضاف الوزير أن ثمار التنمية وعوائد السياحة لابد أن تصل إلى جميع فئات الشعب وليس فقط إلى القاطنين بالمناطق السياحية، لافتا إلى ضرورة التصدي لظاهرة التحرش بالسائحين وضرورة تضافر الجهود بين كافة الوزارات للنهوض بذلك القطاع الحيوي.

كما تطرق رامي، إلى إستراتيجية وزارة السياحة في 2020 بشأن الوصول إلى 20 مليون سائح وسبل دفع حركة السياحة الوافدة إلى الأمام، وكذلك ملف دعم الطيران العارض وأهمية التقييم المستمر للدعم مع التشاور الدوري مع منظمي الرحلات في هذا الشأن.

جدير بالذكر أن الاجتماع تناول كذلك أهمية التدريب السياحي في خلق كوادر قادرة على العطاء ،وضرورة النظر في عدد من التشريعات السياحية، وتجويد الخدمات السياحية، وتداعيات انحسار الحركة السياحية على الوضع الاجتماعي خاصة منتج السياحة الثقافية وتأثيره على العاملين بالقطاع في الأقصر وأسوان والقاهرة.

مادة إعلانية

[x]