مرشحة لجائزة "زايد" في الآداب.. "هنا القاهرة" لإبراهيم عبد المجيد.. تستعيد زمن بعث الجماعات الدينية

21-2-2015 | 14:16

مرشحة لجائزة "زايد" في الآداب

 

أ ش أ

في روايته "هنا القاهرة" يعود الروائي إبراهيم عبد المجيد، إلى زمن السبعينات التي يعتبرها التحول الكبير في الحياة المصرية إلى الخلف وبداية التخلص من انجازات ثورة يوليو والفترة الليبرالية السابقة.


وترى الرواية الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية، والتي دخلت القائمة القصيرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع "الآداب" للدورة التاسعة 2014/2015، أن النظام الحاكم دفع إلى الواجهة بالجماعات التي تسمي نفسها دينية والتي وصلت عبر سنوات حكم السادات ومبارك إلى ما نحن فيه.

تلك هي خلفية الرواية التي تغوص بنا في الحياة الخاصة لأبطالها مع القاهرة بالليل والنهار، جنونهم وصبواتهم وقصص حبهم التي امتدت من الشوارع إلى الزنانزين.

الخيال هنا والتخييل هو الملمح الجميل الذي يجعل القارئ لا يترك الرواية من يده مندهشا مما يرى أمامه من غرائب تتجاوز ما هو واقعي إلى ما هو إنساني عابر للأزمان.

وكانت رواية "بعد القهوة" للكاتب المصري عبد الرشيد محمودي قد فازت بجائزة فرع "الآداب" في الدورة السابقة من الجائزة، وهي من إصدار الدار العربية للكتاب، الشقيقة الصغرى للدار المصرية اللبنانية.