51 لاجئًا سوريًا وفلسطينيًا وصوماليًا يضربون عن الطعام بقسم شرطة كرموز احتجاجا على ظروف احتجازهم

10-2-2015 | 16:11

لاجئين سوريين - صورة ارشيفية

 

الإسكندرية - أحمد صبري

دخل 51 من أصل 74 لاجئا سوريا، وفلسطينيا-سوريا، وصوماليا، محتجزين بقسم شرطة كرموز في الإسكندرية، اليوم الثلاثاء، في إضراب عن الطعام، على خلفية ضبطهم أثناء محاولتهم الهجرة بطريقة غير شرعية، على متن أحد المراكب إلى دولة إيطاليا.


وأشار اللاجئون؛ إلى أن إضرابهم جاء بعد -ما وصفوه- المعاملة السيئة لهم من جانب الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى طول مدة احتجازهم في مكان -وصفوه- بغير الآدمي، منذ شهر أغسطس الماضي.

وقال طاهر مختار، أحد العاملين في مجال تقديم المساعدات للاجئين بالإسكندرية، إن المحتجزين بقسم شرطة كرموز، يتعرضون لظروف حجز غير آدمية-حسب زعمه، رغم أنهم ضحايا، لمافيا الهجرة غير الشرعية، وليسوا مجرمين جنائيين.

وأضاف أنه في حالات الهجرة غير الشرعية، فإنهم يتم عرضهم على النيابة العامة، والتي في أغلب الأحيان تصدر قرارها بإخلاء سبيلهم، سواء بالعفو عنهم، أو ترحيلهم، وهو ما لم يحدث في حالة محتجزي كرموز-بحسب قوله-.

من جانبه قال العقيد طارق وفا، رئيس قسم العلاقات العامة، بمديرية أمن الإسكندرية، إن المحتجزين بقسم شرطة كرموز متسللين، وليسوا لاجئين رسميين، دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية، مؤكداً على أنه لا صحة لوجود معاملة سيئة لهم من جانب الأمن.

وأضاف "وفا" في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أنه جاري تحويلهم للنيابة العامة للتحقيق معهم، على خلفية اتهامهم بخرق القانون، والهجرة غير الشرعية.

كانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على اللاجئين خلال إحباطها لمحاولات الهجرة غير الشرعية بمراكب الصيد إلى دولة إيطاليا، من خلال شواطئ الإسكندرية.

الأكثر قراءة

[x]