11 قتيلا وعشرات الجرحى في انفجار بمترو مينسك في روسيا البيضاء

12-4-2011 | 08:53

 

أ ف ب

أعلن الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو أن 11 شخصًا قتلوا، وأصيب نحو 100 بجروح في تفجير استهدف مساء أمس الاثنين قطار الأنفاق في وسط مينسك، عاصمة بيلاروسيا، من دون أن يستبعد تدبير الاعتداء في الخارج.


وأعلن اندري شفيد، مساعد النائب العام في ختام اجتماع عاجل عقده لوكاشينكو بعد بضع ساعات من الانفجار "وقع الهجوم في محطة اوكتيابرسكايا، ولقد حذرتكم أنهم لن يدعونا نعيش بسلام".

وأضاف الرئيس الذي كلف السلطات بذل كل مسعى لكشف ملابسات هذا الهجوم "أنا لا استبعد أن تكون هذه الهدية آتية من الخارج، ولكن علينا أن نبحث أيضا هنا".

وقال متوجها إلى رئيس الاستخبارات "رئيس الكي جي بي، أنت مسئول شخصيا عن التحقيق. ينبغي العثور على المذنبين في أقرب وقت.. اقلبوا البلد كلها". وتفقد لوكاشينكو موقع الانفجار في المحطة القريبة من مقر الرئاسة.

وذكر شهود أن دخانا أسود تصاعد من محطة اوكتيابرسكايا للمترو بعد الانفجار، وأن أشخاصا كانوا يفرون من المحطة تحت الأرض والدماء على وجوههم، وقد تمزقت ملابس بعضهم.

وعرض التلفزيون صورًا للدخان يتصاعد من محطة المترو، وعددا من الجرحى ممدين على الأرض أو يتكئون على الأعمدة، في حين كان آخرون يفرون من المكان وبعضهم عليه آثار دماء.

ولم تشهد بيلاروسيا التي يحكمها لوكاشينكو بيد من حديد منذ 16 عامًا هجمات كبيرة خلال السنوات الأخيرة.

وفي يوليو 2008 انفجرت عبوة يدوية الصنع في وسط العاصمة خلال عيد استقلال الجمهورية السوفياتية السابقة فأوقعت نحو خمسين جريحا، ويأتي الانفجار على خلفية توتر سياسي في بيلاروسيا، حيث اعتقل عدد من المعارضين في نهاية ديسمبر بعد اعادة انتخاب لوكاشينكو.

وأعيد انتخاب لوكاشينكو في 19 ديسمبر بأكثر من 80% من الأصوات، مما أدى إلى تنظيم المعارضة تظاهرة كبيرة في مينسك احتجاجًا على أعمال التزوير التي شابتها، واعتبرت الحكومة في 5 أبريل أن تلك التظاهرة كانت محاولة انقلابية دبرت بمساعدة أطراف خارجية.