مجمع الفقه الإسلامي الدولى يحرم حرق جثة المتوفى بـ"إيبولا"

19-1-2015 | 20:52

مجمع الفقه الاسلامى الدولى

 

أ ش أ

أفتى مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي بحرمة حرق جثة الميت المسلم لأي سبب ومنها ضحايا مرض الحمى النزفية "إيبولا" الذي ضرب دولا معظمها أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.


وأسقط المجمع في فتوى نشرتها وكالة الأنباء الإسلامية الدولية (إينا) اليوم الغسل للميت بوباء الإيبولا، والصلاة الحاضرة واكتفى بالإشارة "بالصلاة عليه بعد دفنه أو أداء صلاة الغائب عليه".

وقال المجمع ردا على طلب إصدار فتوى في كيفية التعامل مع ضحايا الوباء إن "جمهور الفقهاء اتفق على أن حكم غسل الميت واجب على الكفاية، إذا قام به البعض سقط عن الباقين، وعند الخشية من انتقال المرض إلى من يتولى الغسل أو من تلوث البيئة بفيروسات المرض، يتوجب اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الاحترازية للعدوى، كاستعمال المطهرات والمعقمات، وعزل الميت بالوسائل اللازمة, والتخلص من ماء الغسيل بالطرق المناسبة بمعزل عن المجاري الصحية لئلا يتسبب في نشر الأمراض والأوبئة".

مادة إعلانية

[x]