بالفيديو.. المفتي: علينا أنْ نترجم الاحتفال بالمولد النبوي بالتأسي بأخلاق النبي وأفعاله

31-12-2014 | 11:13

1

 

سمر نصر

تقدم الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية بالتهنئة لجموع المسلمين في مصر والدول العربية والإسلامية وجموع المسلمين في دول العالم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف داعيًا الله عز وجل أن يعيد أمثال هذه المناسبات الجليلة على مصرنا الغالية وعلى شعبنا العظيم بالخير واليمن والبركات.


وقال المفتي، في كلمة تلفزيونية مسجلة: "إننا ونحنُ إذْ نحتفِي بميلادِ خيرِ البريةِ يستَوقِفُنا أمرانِ، الأول أنَّ هذه الذِّكرَى العطرةَ تُمدنا بمزيد منَ الأملِ والبِشرِ لتَشُدَّ على أيدِينَا وسواعِدِنَا في مصرَ والأمةِ الإسلاميةِ؛ كي تَتَوحَّدَ كلمَتُنا وتَنطلقَ مساعِينَا نحوَ إعادةِ بناءِ ما تَهَدَّمَ، واستعادةِ الرُّوحِ المُحبَّةِ للحياةِ والمقبلةِ عليها".

وأضاف مفتي الجمهورية أنَّه لا بد أنْ نُترْجمَ هذَا الاحتفال َ وذاكَ الاحتفاءَ بالتأسِّي بأخلاقِ صاحبِ المقامِ الأرفعِ، وأن يرَى الناسُ منَّا أخلاقَهُ وأفعالَهُ، فقدْ كانَ صلواتُ ربِّي وسلامُه عليه قرآنًا يمشِي علَى الأرضِ، وكان أحسنَ الناسِ خُلقًا.

وأشار إلى أن السائرينَ على دربِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم لا يَنْجُونَ من عثراتٍ في طريقِهم تحاولُ إثناءَهم عن منهجِهِم، وتتمثَّلُ هذِه العثراتُ في وجود بعض المتطرفينَ والجماعاتِ المتشددة والإرهابيةِ، الذين اتَّخذُوا منَ التطرُّفِ والتشدُّدِ منهجًا لهم، وهوَ أبعدُ الناس عنِ المنهجِ النبويِّ القويمِ.

وأكد مفتي الجمهورية أنه من واجبُنَا التصدِّي لهم والردُّ عليهم؛ لأنَّهم يرتكِبُونَ جرائمَ منكرةً في حقِّ المقامِ النبويِّ الشريفِ، لأنهم ينتَزِعَونَ الكلامَ النبويَّ منْ سياقِهِ، ويحملُونَه علَى أسوأ المعاني والمحاملِ التي لا يحتملها، ويخلعُونَ عليه مَا وقَرَ في نفوسِهِم منْ غلظَةٍ وعنفٍ وشراسةٍ وانفعالٍ، معَ جهلٍ كبيرٍ بأدواتِ الفهمِ، وآدابِ الاستنباطِ، ومقاصدِ الشرعِ الشريفِ وقواعدِه.

ولفت فضيلته أن هؤلاء المتطرفين يحولون الكلمةَ المنيرةِ منْ كلامِ النبوَّةِ- والتي تملأُ النُّفوسَ سكِينَةً ورحمةً وإجلالاً لهذَا الدينِ، وشهودًا لكمَالِهِ- على أيديْهِم إلى معنًى دمويٍّ قبيحٍ، مُشوَّهٍ، يملأُ النُّفوسَ نفورًا ورعبًا، وحاشَا ه صلَّى اللهُ عليه وسلم أن يكونَ كذَلِك وهوَ رحمةُ اللهِ للعالمينَ.

وقال مفتي الجمهورية: "مَا أحوَجَنَا اليومَ إلى أخلاقِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم في زمنٍ عزَّ فيه خُلقُ الرَّحمةِ والأمانةِ والصَّبرِ والتواضعِ والزهدِ وغيرِها، فقدْ كانَ صلى الله عليه وسلم رحيمًا، فقالَ عنه ربُّه عزَّ وجلَّ: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ"، وعندمَا قِيلَ له ادعُ علَى المشركينَ، قال صلى الله عليه وسلم: "إنِّي لمْ أُبعَثْ لعَّانًا، وإنَّما بُعِثتُ رحمةً"، وكانَ أمينًا صادقًا فلُقِّبَ في الجاهليةِ بالصادقِ الأمينِ".

وشدد في ختام كلمته على أن الأمةُ الإسلاميةُ في هذِه المرحلةِ الدقيقةِ بصفةٍ عامَّةٍ والمصريونَ بصفةٍ خاصةٍ بحاجة ماسة إلي التأسِّي بمَنْهَجِ النَّبيِّ في ذكرَى مولِدِه، والتأسِّي بسيرتِهِ الكريمةِ وما أرْسَاهُ منْ قيمِ العمَلِ والمُثابرَةِ والتَّصميمِ لتكونَ قوة دافعة لشَحْذِ وتقوِيَةِ عزيمَتِنَا في مواجَهةِ تحدياتِ الحاضرِ، وتدْفَعُ مسيرَتَنَا لتحقيقِ آمالِ وطموحاتِ كلِّ شعبِ مصرَ في مستقبلٍ أفضل.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]