[x]

عالم

قريع ردًا على نتنياهو: القدس ستبقى عربية إسلامية ونحذر من استخدامها كورقة في الانتخابات الإسرائيلية

24-12-2014 | 13:41

أحداث العنف في القدس

أ ش أ
قال عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شئون القدس أحمد قريع إن مدينة القدس ستبقى عربية إسلامية مهما تصاعدت إجراءات وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي فيها.


ورفض قريع بشدة التصريحات الهوجاء لرئيس الحكومة الإسرائيلية التي زعم فيها أن القدس ستبقى بيد إسرائيل والتي تنطوي وتعبر عن عنصرية وعدوانية السياسة الإسرائيلية ونواياها الخبيثة تجاه المدينة المقدسة.

وأضاف قريع ، في تصريحات صحفية له اليوم الأربعاء، أن سياسة تزييف الحقائق التي تنتهجها حكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرفة تجاه المدينة المقدسة وإطلاق التصريحات غير المسئولة بأن مدينة القدس ستبقى بيد إسرائيل ولن يتم التنازل عنها في أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين، تعبر عن النهج الإسرائيلي المنحرف والمطابق مع سياسات دعم العنف ورفض أي مبادرات للسلام.

وأكد أن هذه رسالة واضحة بأن حكومة الاحتلال الإسرائيلي ماضية في نهجها التهويدي والاستعماري في بناء المستوطنات والتوسع الاستيطاني على حساب الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى سياسة التنكيل بحق المواطنين المقدسيين في مدينة القدس وتشديد الخناق عليهم بهدف اقتلاعهم من أرضهم وإحلال المستوطنين مكانهم.

وحذر قريع من خطورة استخدام القدس والمسجد الأقصى المبارك وزج خرافة بناء الهيكل المزعوم ك ورقة ضغط على السياسيين وصنّاع القرار الإسرائيليين للتلويح بها في الحملة الانتخابية للكنيست الإسرائيلي القادم، مشددا على أن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته هو مسجد إسلامي وقبلة المسلمين الأولى ومسرى الرسول عليه الصلاة والسلام، وليس لليهود حق ذرّة تراب فيه، كما ان القدس الشرقية لن تكون الا عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة لا شراكة فيها ودعا رئيس دائرة شئون القدس ، المجتمع الدولي إلى ضرورة إلزام حكومة الاحتلال الإسرائيلي وقادتها السياسيين بالكف عن تصريحاتهم التحريضية والعنصرية والعدائية ضد مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، وعدم استخدام القدس في الدعايات الانتخابية الإسرائيلية، وفتح سوق المزايدة والتصريحات غير المسئولة في هذه الانتخابات التي لن يترتب عليها إلا المزيد من تدهور الأوضاع إلى حدود خطيرة للغاية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة