السادات: اشتراطات الدولة المًبالغ فيها ستؤدي إلى "تطفيش" شركاء التنمية الدوليين

22-12-2014 | 12:03

محمد أنور عصمت السادات

 

وسام عبد العليم

دعا محمد أنور عصمت السادات، عضو مجلس إدارة الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، الرئيس والحكومة إلى عدم ممارسة ضغوط ووضع عراقيل وتعقيدات أمام عمل منظمات المجتمع المدني ووضع اشتراطات فى غاية الصعوبة فى طريق منظمات المجتمع المدنى الدولية والجهات المانحة من شأنها التضييق عليهم فى دعم الجمعيات الأهلية.


اعتبر السادات، فى بيان اليوم الاثنين، أن ذلك يعد محاولات غير مباشرة لتقليص دور المجتمع المدنى وتحجيمه بما تؤثر بالسلب على منظومة التنمية الشاملة، وقد يدفع تلك الجهات إلى القيام بدورهم التنموى فى دول أخرى غير مصر.

وأكد السادات، أن خضوع المنح للرقابة حق أصيل للدولة وضرورة ليطمئن الجميع لأوجه إنفاق هذه المنح ومصادر تمويل المجتمع المدنى، لكن كثرة التعقيدات يعطى صورة وانطباعا سيئا للشركاء بانعدام الثقة، وبأن هناك تخوفا وهلعا لدى الأجهزة الحكومية من أنشطتهم ودورهم التنموى، ويدعم نظرية المؤامرة والعمالة التى تروج لها بعض الأجهزة الحكومية والإعلامية والتى تؤثر سلبًا على أداء المجتمع المدني.

أوضح السادات، أن لدينا من آليات المراقبة والمتابعة والإشراف ما يكفى، لكى نطمئن لعمل منظمات المجتمع المدني، ولا ينبغى "تطفيش" الشركاء بإجراءات ضارة تعوق جهود التنمية وعمل منظمات المجتمع المدنى الجادة التى تعمل فى إطار القانون.