"بوابة الأهرام" فى منزل فتيات "ريهام سعيد" بالغربية: الأطباء قالوا لنا اذهبوا إلى المعالجين بالقرآن

16-12-2014 | 22:37

الاب وسط فتياته

 

الغربية – محمد مبروك

سادت حالة من الجدل فى مصر، بعد إذاعة حلقة الإعلامية ريهام سعيد بقناة النهار عن علاج عدد من الفتيات مما وصفته بالمس الشيطانى على يد " معالج بالقرآن" عضو مجلس الشعب الأسبق.


واتهم عدد من المواطنين الإعلامية ريهام سعيد بتأجير المواطنين، وإخراج تمثيلية لزيادة عدد المشاهدين، فيما نفت ريهام ذلك مؤكدة أن الفتيات الخمس تم علاجهن بعد معاناة طويلة.

فى قرية شبرا قاص التابعة لمركز السنطة بمحافظة الغربية، والتى تبعد حوالى 7 كليو مترات عن عاصمة المحافظة طنطا، حاورت "بوابة الأهرام" أسرة الفتيات الخمس لمحاولة كشف الحقيقة.

وأكدت الأسرة أنهم أصيبوا بالاستياء بسبب الاتهامات لهم بالتمثيل، مشيرين إلى أن أهالى القرية جميعا شهود على مرض الفتيات ومعاناتهن فى العلاج منذ 4 أشهر، وقالوا: إن الأطباء عجزوا عن شفائهن وقالوا لنا اذهبوا إلى المعالجين بالقرآن.

أكد إسماعيل على أبو الفضل والد الفتيات، أن الأسرة عانت من العذاب والإرهاق والمشقة على مدى 4 أشهر حتي ظهرت لنا ريهام سعيد والتواصل معها، ولكن أسرتي وأهالي قريتي غضبوا من أسلوب المجتمع بعد إشاعات أن كل ما في بناتي تمثيل وهذا عار تماما عن الصحة، مطالبا أي شخص يتهمه يأتى إلى منزله ليعرف الحقيقة، موضحا أنه لا يطالب أحدا بأي شىء، وليس له أي مطلب سوى شفاء بناته.

وأضاف "أبوالفضل": بناتى كن يتعرضن للعذاب يوميا ولا أستطيع فعل أى شىء، وجاء إلينا عشرات المعالجين بالقرآن ولم يتمكن أحد من معالجة بناتى، وأن مرضهن بدأ بإحداهن تلو الأخرى، وهن: دعاء (24 سنة) وسماح ( 22 سنة) وإسراء ( 18 سنة ) وأنوار (16 سنة) وفاطمة الشهيرة ب"بطة" ( 14 سنه).

وحكت والدة الفتيات المريضات بداية المرض قائلة: إن فاطمة الشهيرة ب"بطة" فى أحد الأيام من 4 أشهور تقريبا، دخلت الحمام فى الساعة الثانية ليلا وصرخت وسقطت فى الحمام وأغمي عليها، ولكن فاقت مع الوقت ونامت حتى استيقظت في الصباح فذهبت إلي الحمام لغسيل وجهها فكانت المفاجأة الأولي بقئ دماء، وزادت الدماء يوما بعد يوم فى القيئ، فتوجهنا إلي المستشفيات والأطباء وبعدما عجز الأطباء، قالوا لنا اذهبوا للمعالجين بالقرآن الكريم.

وأضافت الأم: بدأ "المس الشيطاني" يتغلب علي بناتي وانتقل من فاطمة إلى أخواتها فيظهر نفس الإعراض، كما بدأ يظهر عليهن علامات غير عادية عند استماع القران الكريم أو ذكر النبي محمد صلي الله عليه وسلم ثم يحاولن غلق آذانهن لعدم الاستماع، وهو ما أثار الذعر بين الأسرة والقرية كاملة.
وأضافت الأم: أن البنات كن يعتدين بالضرب على أى أحد وبأى شىء، ولقد شاهد الشعب المصري الأعراض فى التليفزيون، وما حدث لم يكن تمثيلا، وقبل أن تأتى ريهام سعيد جاء أكثر من معالج بالقرآن ولم يستطيعوا شفاء البنات، ومنهم من قال: إن المنزل به آثار، وأحدهم قال "الموضوع تقيل عليا قوى وأنا مقدرش عليه وعاوز واحد جامد جدا".

بينما قال خال الفتيات: إن شباب القرية معنا منذ أن ظهرت أعراض المرض عليهن لا يملون ولا يكلون، وأسرة شقيقتي أصبحت مدينة بأكثر من 25 ألف جنيه لعلاج الفتيات، وكانت بداية التحرك بعد محاولة فاطمة أن تقتل أمها بالسكين.

وأوضح خال الفتيات، أن المعالج الذى حضر مع الإعلامية ريهام سعيد قام بعمل خطة علاج للفتيات علي جلسات، وبداية الجلسة الأولي خرج الجن من الأولي والثانية، وطالب إبعادهما لحين شفاء باقي الفتيات، مطالبا وقف الهجوم الشرس علي من كان سببا لشفاء الفتيات من المرض.## ## ## ## ## ## ##

مادة إعلانية

[x]