Close ad

اتهمت الدولة بالحياد عنها.. جدل بـ "الدستور" بشأن توقيعات الأعضاء على وثيقة الانسحاب من خارطة الطريق

9-12-2014 | 14:05
اتهمت الدولة بالحياد عنها جدل بـ الدستور بشأن توقيعات الأعضاء على وثيقة الانسحاب من خارطة الطريقحزب الدستور
أميرة هشام
قام عدد من أعضاء حزب الدستور بطرح وثيقة داخلية تحت عنوان "بيان عاجل" لجمع التوقيعات عليها للمطالبة بمناقشة طلبهم بانسحاب الحزب من خارطة الطريق وطرحه للتصويت علي القواعد وإعلان النتيجة.
موضوعات مقترحة


جاء ذلك كخطوة للتصعيد بعدما تم طرح استفتاء داخل الحزب علي الانسحاب من دعم خارطة الطريق عقب حصول مبارك علي البراءة.

وكشفت مصادر لـ "بوابة الأهرام" إلي أنه تمت مناقشة هذه الوثيقة في اجتماع الهيئة العليا للحزب، وتم التصويت عليها وجاءت النتيجة برفض الانسحاب بالأغلبية، في مقابل 7 أصوات أيدت قرار الانسحاب، ولكنه لم يتم إعلان النتيجة للأعضاء بالحزب أو رسميًا.

وأضافت المصادر أن أحمد حرارة أمين لجنة الحقوق والحريات طلب المناقشة مع الأعضاء حول هذا الأمر.

وكان نص الوثيقة التي تم طرحها داخليًا ومازال التصويت عليها حتي الآن كالتالي :

"أعلن الموقعون أدناه مطالبتهم رئيس حزب الدستور وأعضاء الهيئة العليا والأمين العام، مناقشة طلبهم بانسحاب الحزب من خارطة الطريق، وطرحه للتصويت علي القواعد، وإعلان ذلك كما أعلنا من قبل التصويت علي انتخابات الرئاسة فهذا الحدث لايقل عن ذاك".

"فنري نحن الموقعون أدناه ضرورة الانسحاب من الخارطة، التي انتهكت مرارًا وتكرارًا من قبل النظام والتي أصبحت عبئًا ثقيلًا علي حزب الثورة، الذي لن يرضي أن يكون عنصرًا مكملًا لمسرحية هزلية تغتال الثورة وتسعي لوأدها، لذا نطالبكم بطرح التصويت علي القواعد التي لانخشي مبادئها ولا أفكارها وأهدافها، ونثق في ثوريتها ونقائها، حتي وإن لم يتفق معنا أغلبيتها في ذلك المطلب، هذا هو ماتوصلنا إليه، انتصارًا لزملائنا المعتقلين والمنكل بهم، ولثورتنا التي أخذت تتراجع للخلف بالإصرار علي مواقف رمادية لاتمنع ضررًا ولاتجلب نفعًا".

"اما بعد نتيجة التصويت وإن صوتت الأغلبية بالانسحاب نري ضرورة توجيه الأمانة العامة وهيئات الحزب المختلفة لصياغة رؤية كاملة للاستفادة من هذه الخطوة سياسيا، وإخراجها في أفضل صورة ممكنة وصياغة رؤية أخري لما بعد الانسحاب، كما نعلن استعدادنا للمساعدة في تقديم الرؤي والتصورات وعقد جلسات استماع مع هيئات الحزب المختلفة إن استدعت".

وأكدت المصادر لـ "بوابة الأهرام " أنه حتي الآن وصل عدد الموقعين علي الوثيقة 450 من الأعضاء علي مجموعاتهم الداخلية ومازالت التوقيعات مستمرة عليها.

وفي هذا السياق، يقول أحمد الشاهد، أمين العمل الجماهيري بالحزب إنهم شاركوا في دعم خارطة الطريق وحتي الآن ملتزمين بمطالب 3 يوليو.

واستدرك الشاهد في تصريح خاص لـ "بوابة الأهرام" أن ماحدث من بعد 3 يوليو أن الدولة نفسها هي من حادت عن خارطة الطريق وانحرفت، ويتضح ذلك لكل المتابع للأحداث الأخيرة من حبس الشباب علي ذمة قانون التظاهر وغيره، وآخرها حصول الرئيس المخلوع مبارك علي البراءة.

وفي هذا الصدد قال خالد داود المتحدث الرسمي باسم حزب الدستور إن موقف الحزب الرسمي من خارطة الطريق لم يتم إعلانه بعد، مؤكدًا في تصريح خاص لـ"بوابة الاهرام"، أنه ستتم مناقشته مع أحزاب التيار الديمقراطي وإعلان موقف موحد معهم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة