"تقصي 30 يونيو" : 88 قتيلا و366 مصابا بينهم قتيلان و 14 مصابا من الشرطة ضحايا فض اعتصام النهضة

26-11-2014 | 12:26

(صورة أرشيفية ) فض اعتصام النهضة

 

سامح لاشين

كشف تقرير لجنة تقصي حقائق 30 يونيو الذي أعلنته اللجنة اليوم الأربعاء في مؤتمر صحفي أن إجمالي ضحايا فض اعتصام ميدان النهضة بلغ 88 قتيلا و 366 مصابا بينهم قتيلان و 14 مصابا من الشرطة

وفصل تقرير اللجنة بشأن عدد القتلى أن 23 قتيلا سقطوا في ميدان النهضة فيما سقط 63 قتيلا و314 مصابا في محيط الميدان.

وأورد التقرير أن الاشتباكات دارت بين المتجمعين الخارجين من الفض ومناصريهم من جانب وبين أهالي تلك المناطق والشرطة من جانب آخر، وكان قد سبق وقوع أحداث عنف بين المتجمعين وعدد من أهالي المناطق المحيطة بالتجمع أثناء فاعلياته أسفرت عن العديد من القتلى والمصابين.

وأشار التقرير إلى أن اعتصام النهضة بدأ بالتزامن مع اعتصام ميدان رابعة العدوية في موعد متقارب، و بدأت فاعلياته في 1يوليو2013، وسجلت يوميات هذا التجمع أحداث عنف كثيرة بين أعضائه و بين أهالي المناطق المحيطة به والشرطة، ونتج عنها قتلى و جرحى مسجلة في محاضر رسمية.

ونوه التقرير إلى أن خبر الفض قد تسرب إلى المتجمعين، فتحركت مجموعات منهم إلى داخل كلية الهندسة بجامعة القاهرة وقامت بفك لمبات الكهرباء، وجمع بعض الأخشاب، وكميات من الرمال، وعلقوا تعليمات بالإجراءات اللازم اتباعها في حالة الفض.

وتابع التقرير أن الفض بدأ يوم 14 أغسطس2013 تنفيذا لقرار النيابة العامة الذي لبته الحكومة، حيث وصلت القوات إلى الميدان قبيل الساعة السادسة صباحا، وأعلنت عن الدعوة للإخلاء، وحددت الممر الآمن من شارع الجامعة باتجاه ميدان الجيزة، فوقف عدد من المتجمعين أمام سيارات الشرطة رفضا لدعوتها، وأطلقت إحدى السيارات طنينا، واستجاب عدد من المتجمعين للدعوة، وخرجوا من الممر الآمن.

وكشف التقرير أن المسلحين في ميدان النهضة بادروا بإطلاق النار على الشرطة، وإشعال النار في الخيام لوقف تقدمهم، وتمركز عدد من المتجمعين المسلحين بمبنى كلية الهندسة، وأطلقوا النار على الشرطة، فبادلتهم إطلاق النار، و فر عدد من المتجمعين إلى الشوارع والأماكن المحيطة.

وأوضح التقرير أن المتجمعين بداخل كلية الهندسة طلبوا وساطة محافظ الجيزة لإخراجهم، وتم قبول ذلك من جانب الشرطة، وفي نحو السابعة والنصف مساء خرجوا إلى الممر الآمن، وعقب ذلك شبت النيران بالطابق الثاني من كلية الهندسة.

وخلصت لجنة تقصي الحقائق إلى أن اعتصام النهضة وإن بدأ في مظهر سلمي إلا أنه لم يكن سلميا قبل وأثناء الفض، و توافرت للشرطة المسوغات القانونية لفضه .

وأكد أن هدف الشرطة كان إخلاء الميدان وليس قتل

وأفاد التقرير بأنه تم ضبط 41 سلاحاً نارياً مختلف العيار وآلاف من الذخائر التي تستخدم عليها في اعتصام النهضة، وأثبت تقرير المعمل الجنائي أن اشتعال النار في كلية الهندسة تم بفعل فاعل قام بإشعال النار في أماكن متفرقة في وقت متزامن .

ولفت التقرير إلى أن طلب المتجمعين بكلية الهندسة وساطة محافظ الجيزة لإنهاء المواجهة مع الشرطة والخروج من محيط التجمع، وقبول الشرطة لتلك الوساطة كان له أثرا كبير في تقليل عدد الضحايا وتحجيم الخسائر مما يدل على أن هدف الشرطة لم يكن ابتداء قتل المتجمعين.