بالصور.. شرم الشيخ تتزين لاستقبال العام الجديد.. وزيادة أعداد السائحين فيها أكبر ضربة للإرهاب

24-11-2014 | 11:39

شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد

 

نجوى درديري

برغم محاولات الجماعات الإرهابية من وقت لآخر زعزعة استقرار أمن مصر خصوصًا فى سيناء، إلا أن حالة الانتعاش السياحي أصبحت فى تصاعد مستمر بمدينة "السلام" شرم الشيخ، فكل الفنادق والقرى والمنتجعات السياحية، قد أعلنت عن اكتمال سعتها بالكامل استعدادًا للعام الجديد.


شرم الشيخ هى أكبر مدن محافظة جنوب سيناء، وتضم منتجعات سياحية ترتادها الأفواج السياحية من كل أنحاء العالم، وتشتهر بالغوص فهى أحد أشهر مواقع الغوص فى مصر معروفة عالميًا، وأمام شرم الشيخ توجد جزيرتا تيران وصنافير، ومن أهم مناطقها رأس نصراني، ورأس محمد، ورأس أم سيد، وتقع عند ملتقى خليج العقبة وخليج السويس والبحر الأحمر.

فى مدخل مدينة شرم الشيخ، والتى تبعد عن القاهرة العاصمة 700 كيلو متر مربع، تطالعك "لافتة" كُتب عليها "مرحباً بكم أنتم فى مدينة السلام"، الشوارع نظيفة والجو معتدل، والبحر تترامى زرقته ويشدك إلى عبقه اليودي، وخلفها تقبع الجبال الشامخة والرمال الناعمة.

"كرم القواديس"

وليد محمود سائق السيارة الأجرة الذي تولى مهمة اصطحاب "بوابة الأهرام" فى جولتها بالمدينة التى جاء للعمل بها منذ أربعة أعوام، وهو متزوج ويعول أسرة مكونة من ثلاثة أطفال أصغرهم عمره عام ونصف العام، ضحك قائلا بحماس شديد، شرم الشيخ تنفست الصعداء عقب ثورة 30 يونيو"، واستطرد قائلًا: "لم تؤثر التفجيرات الأخيرة بكرم القواديس بشمال سيناء (الحادث المأساوى والذى راح ضحيته قرابة 30 جنديا)، بتواجد السائحين وتوافدهم على المدينة الهادئة".

وأكد محمود أنه وقت وقوع الحادث أصاب الجميع الهلع بشرم الشيخ، وكنا خائفين نحن العاملين من أن يرحل السائحون بلا رجعة، ونعود للأزمة مرة أخرى، مشيرًا إلى أن هذا لم يحدث، ولم يكن هناك تأثير سلبي جراء الحادث على "شرم".

وأضاف صاحب "التاكسي" الذي زينه بصور لأطفاله الصغار، قائلًا: تضاءلت فرص عمل الشباب وعاد العشرات منهم إلى محافظاتهم المختلفة فى الفترة التى أعقبت ثورة 25 يناير عام 2011، و"ظللت أتردد على شرم الشيخ ذهابًا وجيئة، حتى بدأت الأحوال فى التحسن من الناحية السياسية".

فى تصريحات سابقة لوزير السياحة هشام زعزوع، أوضح مدى أهمية السياحة للاقتصاد المصري، وأن القطاع السياحي يعمل به 4 ملايين مواطن مصري بطريقة مباشرة وغير مباشرة، كما أن السياحة تسهم فى الدخل القومي بـ 11.6%.

كما أن إعلان 8 دول أوربية منها ألمانيا وفرنسا وانجلترا عقب ثورة 30 يونيو، رفع الحظر عن السفر إلى مصر ساهم بشكل كبير فى الإقبال المتزايد من قبل السائحين على تلك المدينة التى تتمتع بالطبيعة الخلابة.

وها هي مدينة شرم الشيخ ترتدى ثوبا جديدا هذه الأيام ولا يوجد بها موطئ لقدم استعدادا لاستقبال العام الجديد، فالكل يعمل، والكل مفتوح له باب رزق، هكذا قال سالم صالح مدير مكتب تنشيط السياحة بالمدينة لـ"بوابة الأهرام" مشيرا إلى أن نسبة السائحين المصريين وصل إلى 40%، و25% من السائحين الإنجليز والروس، والباقى من مختلف الجنسيات.

وعزا صالح، سبب الإقبال الكثيف على مدينة شرم، هذه الفترة إلى رفع عدد كبير من الدول الأوربية حظر السفر إلى مصر، ولاسيما الاستقرار السياسي عقب ثورة 30 يونيو، برغم حدوث عدد من التفجيرات فى شمال سيناء، كان آخرها حادث "كرم القواديس".

اصطحب وليد محمود سائق التاكسي "بوابة الأهرام"، إلى السوق القديمة، والتى تتميز بوجود كل المحلات والمطاعم بها، فالسائح يكاد لا يحتاج لشئ إلا ووجده فى هذه السوق، والتى تقع فى أطراف المدينة، وتتميز بالأسعار المنخفضة للبضائع بعيدا عن الأسعار السياحية فى المحلات التى توجد بالفنادق، أو فى منطقة خليج نعمة.

الحج رمضان عبدالفتاح صاحب أقدم مطعم للأسمال بالسوق، قال لـ"بوابة الأهرام": خلال حكم الإخوان لمصر كان يعمل بالمطعم اثنان من العمال، مضيفا الآن يعمل بالمحل عشرة عمال جاءوا للعمل بالمدينة، فى إشارة منه إلى أن أفواج سياحية قليلة للغاية كانت تمر على السوق على مدى الأعوام الثلاثة التى أعقبت ثورة 25 يناير.

بحماسة تابع عبدالفتاح، يأتي هذه الأيام إلى المطعم سائحون من مختلف الجنسيات، متوقعا أن تتضاعف أعدادهم فى فترة العيد.

من السوق القديمة إلى"المشاية"، كما يطلق عليها المصريون، والتى تقع بوسط مدينة شرم الشيخ وتطل على خليج نعمة، على جانبيها المقاهي الملتصقة ببعضها البعض والتى اتخذت الأثاث البدوي شكلا مميزا لها، فقماش الخيامية يفرشونه على الأرض، كما صنعوا منه الأرائك، كما لم ينسوا المناضد النحاس، وأنيس الجلسات هى"الشيشة" أو "النرجيلة"، كما تطلق عليها بعض البلدان، وعلى الطرف الآخر الفنادق المختلفة والتى تتدرج فى خدماتها المقدمة للسائحين ما بين الخمس والأربع نجوم.

بالمرور بجوار هذه المقاهي، ستسمع مختلف أنواع الموسيقى والغناء مابين العربي والأجنبي، بينما يقف السائحون يتراقصون، وكثيرا ما يشاركهم الرقص العاملون بالمقهي كنوع من أنواع الدعاية للمكان.

محمد أبوالصابرين "السريع"، كما يطلق عليه رفاقه، هو صاحب أحد هذه المقاهي قال لـ"بوابة الأهرام": أقوم بتأجير هذه المقهي بمبلغ عشرة آلاف جنيه مصري فى الشهر، موضحًا أنه تركها أكثر من مرة لعدم قدرته على سداد مبلغ تأجيرها وتكلفة أجور العاملين فى ظل الظروف الصعبة التى مرت بها "شرم"، إلا أنه سرعان ما بدأ العمل بها مرة أخرى عقب ثورة 30 يونيو، وانتعاش السياحة، والتى تزايدت بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، برغم الأحداث.

مدينة السلام

فى عام 2010 أى قبل قيام ثورة 25 يناير 2011، بلغ عدد السائحين فى موسم الصيف حينها، 13 مليون سائحا، وقد وصل معدل الحجوزات السياحية فى شرم الشيخ إلى 80%، فى حين أن نسبتها فى عام 2014 وصلت إلى 100%، فشرم الشيخ وحدها تستهدف 3.5 مليون سائح سنويا.

وهذا ما أكده مدير مكتب تنشيط السياحة بمدينة شرم الشيخ لـ"بوابة الأهرام" قائلًا: إن السياحة فى شرم الشيخ انتعشت هذه الفترة، بشكل فاق ما كانت عليه فى عهد الرئيس السابق مبارك.

السائح فى شرم الشيخ، لابد وأن يمر بمحطات مهمة يجربها ويستمتع بها ومنها رحلات السفارى"رحلات تتم بواسطة "البيدج باجي" وسط الجبال، وحفلات العشاء البدوي، كذلك الغطس فى البحر الأحمر، والـ"السنوركينج" ومشاهد الشعب المرجانية الجميلة.

أحمد السباعي أحد منظمي البرامج السياحية للأفواج بشرم الشيخ، قالـ لـ"بوابة الأهرام"، إن رياضة الغطس هى الأكثر رواجا للسائح الأوروبي، ويمكن أن يكررها أكثر من مرة خلال الأسبوع الواحد، مشيرا إلى أن هناك أماكن بعينها تتميز بكونها الأنسب لهذه الرياضة مثل جزيرة تيران، ورأس محمد، ورأس أم سيد.

وأضاف السباعي، كذلك رحلات السفاري وسط الجبال وشرب الشاى فى الخيام البدوية، من أكثر البرامج الترفيهية التى تشد السائح الأجنبي، مؤكدا أن السائح يقضي وقتًا ممتعًا للغاية فى شرم الشيخ أكثر من أى مكان آخر بالعالم.

من ناحيته أكد اللواء ممتاز فتحي مدير عام شرطة السياحة والأثار فى تصريحات سابقة، أن الجهات الأمنية اتخذت من التدابير والإجراءات الاحترازية بما يكفل أمن وأمان السائح فى المقاصد السياحية المختلفة، مشيرا إلى أن شرطة السياحة تقوم بجهود مكثفة لبث رسالة للعالم كله بأن مصر آمنة برغم ما يحاك بها من أحداث إرهابية.

شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد


شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد


شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد


شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد


شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد


شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد


شرم التى تتزين لاستقبال العام الجديد

.