إسرائيل تعيد سفيرها للسويد في 29 نوفمبر

20-11-2014 | 16:59

تل أبيب

 

الألمانية

أعلنت إسرائيل ، اليوم الخميس، أنها سوف تعيد سفيرها إلى ستوكهولم، في 29 نوفمبر الحالى، وذلك بعد شهر من استدعائه، للاحتجاج على قرار الحكومة السويدية بالاعتراف رسميًا بدولة فلسطين.


وقال إيمانويل ناشون المتحدث باسم الخارجية ال إسرائيل ية لوكالة "الأنباء الألمانية: "إن تاريخ عودة السفير يرمز لاستعداد إسرائيل للتسوية، ورفض فلسطيني للتوصل إلى تسوية، منذ عام 1947 وحتى الآن".

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد تبنت في 29 نوفمبر 1947، ما يطلق عليه "خطة التقسيم"، التي أوصت بإنشاء دولتين، دولة يهودية وأخرى عربية، فيما يطلق عليه الآن إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة، والتي كانت تحت سيطرة بريطانيا، وفقا لتفويض من الأمم المتحدة.

وقد وافقت الجالية اليهودية، في ذلك الحين، على الخطة، ولكن الدول العربية رفضتها.

ووصفت إسرائيل اعتراف المجتمع الدولي بفلسطين، في غياب مباحثات السلام، بأنه يشجع الفلسطينيين على تجنب المفاوضات، والتوصل إلى تسويات.
[x]