"الجارديان": العمالة الأجنبية تواجه الموت والخطر في صحراء قطر

8-11-2014 | 08:59

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني

 

بى بى سي

نشرت صحيفة الجارديان تقريرًا للصحفي بيت باتيسون من الدوحة حول استمرار الأوضاع السيئة التي يعمل في ظلها العمال الأجانب في قطر.


وركز باتيسون في تقريره على العمالة الوافدة من كوريا الشمالية التي وصفها بالدولة الديكتاتورية المستبدة التي لم تكتف بعمل مواطنيها في ظروف سيئة في حرارة الصحراء القطرية بل أضافت لذلك استقطاعات ضخمة من أجور العمال تنفذها وكالات تشغيل العمالة التابعة لحكومة بيونج يانج.

يقول الكاتب الذي زار المعسكر المتواضع الواقع على أطراف العاصمة القطرية، الذي يقيم به العمال الذين يساهمون في تشييد مبان تتخطى كلفتها مليارات الدولارات استعدادًا لاستضافة قطر المرتقبة لكأس العالم، في طقس شديد الحرارة ولساعات طويلة طوال أيام الأسبوع في بعض الأحيان.

وأشار باتيسون إلى أنه تعمد أن تكون الزيارة يوم الجمعة حتى يتمكن من الحديث للعمال لكنه لم يجدهم رغم أنه يوم العطلة الرسمي ليقول له أحد وكلاء شركة التشغيل إنهم لن يعودوا من العمل قبل قرب منتصف الليل.

وقال باتيسون إنه عندما صادف بعض العمال أظهروا تحفظًا شديدًا على الحديث معه ورد أحدهم على سؤال عن عدد ساعات عمله بـ "من الأفضل ألا تعرف".

وقال له آخر متلفتًا قبل أن يجيب عن سؤال حول الأجر الذي يتقاضاه إنه لا يتلقى أجرًا فالشركة تقبض الأجر وإنه يتوقع أن يحصل على الأموال مجمعة عندما يعود إلى بلاده.

ونقل الصحفي عن أحد وكلاء الشركة الحكومية القائمة على تشغيل العاملين أن أجر العمال يصل إلى نحو 3 آلاف ريال قطري لا يتم تسليم العامل منها سوى مبلغ ضئيل ويتم إرسال باقي المبلغ إجباريًا إلى أسرته في كوريا الشمالية، مضيفًا أن الشركة تحقق مكاسب من تلك الاستقطاعات.

وقال باتيسون إن متحدثًا باسم وزارة العمل ذكر تعليقًا على ذلك إن الحكومة القطرية تعمل على تحسين أوضاع العمال وضمان حصولهم على حقوقهم فيما نقل عن مدير إحدى المنظمات الحقوقية المعنية بأوضاع العمال في الدولة الخليجية الثرية أنه رغم أن ظروف عمل هؤلاء العمال يقارب السخرة إلا أن بعضهم يعتبر وضعه الحالي أفضل من العيش والعمل في بلاده.

مادة إعلانية

[x]