محليات

"شباب الأزهر والصوفية" يدعو مسلمي العالم إلي مواجهة الإرهاب

3-11-2014 | 13:37

صورة أرشيفية - اعمال ارهابية

شيماء عبدالهادي
دعا الاتحاد الدولي لشباب الأزهر والصوفية، مسلمي العالم إلي كلمة سواء لمواجهة الإرهاب، وقال الدكتور فكري السعيد، نائب رئيس الاتحاد الدولي لشباب الأزهر والصوفية وعضو الهيئة الاستشارية العليا بالاتحاد الدولي: إن هناك نموذجًا فجًا للإرهاب يصمت عنه العالم الغربي وهو ما يحدث في بورما من إبادة جماعية للمسلمين.


وأضاف خلال مؤتمر يعقد بمقر الاتحاد بمدينة ٦ أكتوبر، تحت عنوان "الإرهاب والتحالف الدولي" مؤكدا ضرورة الوقوف خلف القيادة المصرية ضد الإرهاب الذي يستفيد منه امريكا واسرائيل.

كما أكد المؤتمر ضرورة دعم الشرطة في مهمتها لمواجهة الإرهاب سواء بتوفير المعلومة التي يتوقف عليها نجاح ٩٠٪ من عملها، كما طالب الدولة بتوفير أحدث وسائل أو الكشف التكنولوجية عن المجرمين.

وخلص المؤتمر إلي المطالبة بضرورة تحقيق العدالة الناجزة ولابديل عن التوحد بين الجيش والشرطة والشعب.

شارك في المؤتمر الدكتور الحبيب النوبي رئيس الاتحاد الدولي لشباب الأزهر والصوفية واستاذ الاجتماع السياسي واللواءأركان حرب دكتور محمد الغباري رئيس كلية الدفاع الوطني الأسبق ومستشار عسكري بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، واللواء حمدي بخيت الخبير الأمني والاستراتيجي، والعميد دكتور عادل العمدة مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا، والدكتور محمد نور الدين الخبير الاقتصادي الدولي.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة