تراجع في أسعار النفط الخام بنسبة 25% بالأسواق الدولية

19-10-2014 | 16:04

النفط الخام

 

عبدالناصر منصور

شغل الانخفاض المستمر في أسعار النفط العناوين الرئيسية خلال الأسبوع، حيث وصل خام برنت إلى 83 دولار للبرميل وهو المعدل الذي لم نشهده إلا قبل 4 سنوات تقريباً إبان الربيع العربي واضطرابات العرض المصاحبة له، حيث هبطت أسعار النفط الآن بمعدل 25% تحت السعر الوسطي عند 110 دولارات للبرميل وشهد السوق نمواً حسب المعتاد خلال السنوات الثلاث الماضية.


وطبقا لتقرير سلوث هانسن رئيس إستراتيجية السلع في ساكسو بنك، فقد ساعدت حالة ذروة البيع القصوى، خاصة في خام برنت- لكن الرفض كذلك عند 80 دولارا للبرميل في خام غرب تكساس الوسيط-، ساعدت السوق على إعادة اكتساب بعضاً من تماسكه في حين ينتظر متداولو النفط عطلة نهاية الأسبوع بفارغ الصبر بعد أسبوع تلقوا فيه العديد من الصدمات.

وأدى التحول الرئيسي في التوقعات الخاصة بوجهة أسعار النفط في الأمد القريب نحو مدى متوسط إلى هجرة أخرى في مواقف المضاربة الطويلة، خاصة في خام غرب تكساس الوسيط، الذي يختلف عن خام برنت في عدم رؤية أي انخفاض في المواقف الطويلة الإجمالية منذ أغسطس. في حين لعبت زيادة نشاط التحوط من المنتجين ومن البنوك التي باعت هذه الصناديق دورها في عملية البيع الشرهة.

وستستمر أسواق النفط الخام في اختبار مستويات مرتفعة من التقلب تزامناً مع رفع المملكة العربية السعودية ومنظمة الأوبك لدعم السعر.

وكان التركيز المتكرر خلال السنوات الثلاث الماضية منصباً على اضطرابات العرض المتعددة بسبب الأحداث الجيوسياسية، حيث كان العرض حتى أشهر قليلة مضت في أعلى مستوياته منذ حرب الخليج في أوائل التسعينيات.

وساعد ارتفاع العرض من المملكة العربية السعودية، وخاصة من الموردين خارج منظمة الأوبك خلال هذه الفترة دون الوصول إلى ارتفاع السعر لفترات طويلة.

وأكد التقرير الآن وقد تلاشت تلك الاضطرابات، لا سيما من ليبيا، يمكننا رؤية تأثير النمو المتسارع في الانتاج الأمريكي خلال السنوات الأربع الماضية.

ومع ارتفاع العرض الآن في وقت يتباطؤ فيه نمو الطلب، يجب على السوق إيجاد مستوى جديد للأسعار من أجل الوصول إلى توازن بين العرض والطلب.

ويحتاج هذا المستوى الجديد من منظور منظمة الأوبك إلى أن يكون منخفضاً إلى حد ما من أجل تخفيض التطور المستمر في أساليب الإنتاج غير التقليدية خاصة في الولايات المتحدة. ولن نجد معدل السعر الجديد هذا بين ليلة وضحاها، ويمكننا حتى ذلك الحين أن نتوقع تقلباً مرتفعاً في السوق لاستمرار انخفاض السعر وربما انخفاضه أكثر.

ومع الانخفاض الحاد في أسعار النفط والتكهنات المتزايدة بأن الدافع الذي يحرك المملكة العربية السعودية ومنظمة الأوبك هو التأثير على القدرة الأمريكية لزيادة انتاج النفط الصخري، تحول الانتباه إلى الولايات المتحدة خاصة حول مدى الانخفاض الذي يحتاجه خام غرب تكساس الوسيط قبل بدء معاناة منتجي النفط الصخري الأمريكي.

وعلى الرغم من بقاء معظم المنتجين رابحين، حسب إدارة الطاقة الأمريكية، حتى مع انخفاض السعر إلى 60 دولار للبرميل، يبقى السؤال حول ماهية تأثير انخفاض الأسعار على ثقة المستثمرين ورغبة البنوك في تقديم القروض لإدارة الشركات.

ويتم تداول النفط الصخري من مناطق الإنتاج الثلاث الرئيسية في الولايات المتحدة بسعر يقل عن خام غرب تكساس الوسيط بين 4 و7 دولار للبرميل.

كما أدت عمليات البيع الشرهة الأخيرة إلى انخفاض السعر إلى ما دون 80 دولارا للبرميل، وأدى الضعف المستمر إلى بعض عمليات البيع الكبيرة للشركات المنخرطة في هذا القطاع.

و تراجع مؤشر سبايدر إس أند بي الخاص بالتنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما من مجموعة صناديق الاستثمار المتداولة (ورمزه XOP US) والذي يتتبع أداء الشركات المنخرطة في المجال بما يعادل الثلث منذ شهر يونيو عندما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]