تكتل عون يرفض التمديد للمجلس النيابي ويتمسك بتعديل الدستور لينتخب الشعب الرئيس

14-10-2014 | 11:55

ميشال عون

 

بيروت-عبداللطيف نصار

أكد أمين سر تكتل التغيير والإصلاح النائب إبراهيم كنعان أن موقف التكتل بزعامة العماد ميشال عون من رفض التمديد محسوم ومبدئي، أما مسألة حضور الجلسات من عدمه فمرتبط بجدول الأعمال وسيتحدد في اجتماعات التكتل، قائلاً في حديث إلى تلفزيون المستقبل اليوم : حتى الآن لم توجه دعوة من قبل رئيس المجلس النيابي نبيه بري مع جدول أعمال محدد لاتخاذ الموقف بشأنها، وبالنسبة إلينا، فلدينا العديد من اقتراحات ومشاريع القوانين التي نطالب بها ونعتبرها أولوية على الصعيد المالي أو الاجتماعي.


وذكّر كنعان بأن "تعديل الدستور، تم أكثر من مرة في السنوات الأخيرة في شكل لا يلائم المعايير الديموقراطية، فمدد لرئيسين، وتم تجاوزه للسماح بوصول العماد ميشال سليمان الى سدة الرئاسة فإذا كانت هذه المادة عدّلت او تمت مخالفتها سلبًا أكثر من مرة، فما الذي يمنع من تعديلها ايجاباً، أي بتأمين تداول السلطة بالعودة الى الشعب لانتخاب رئيس أو تعديل قانون الانتخاب بما يؤمن شراكة أفضل، لاسيما في ما يتعلّق بالتمثيل المسيحي، وهوالأمر الذي طرحه العماد عون في مبادرته بتعديل الدستور ليختار الشعب رئيسه بدلا من نواب المجلس النيابي.

ولفت كنعان إلى أن العماد ميشال عون يسعى الى أن يكون قاسماً مشتركًا وطنيًا مع الكتل النيابية من خلال من يمثّل وما يمثّل، وطرحه ومشروعه وانفتاحه على المستقبل وتفاهمه مع الثامن من آذار، ما يؤهل الى رئاسة قادرة وفاعلة تطمئن جميع اللبنانيين".

وأضاف نرفض أن يكون الرئيس بلا لون ولا رائحة ولا حضور لينتخب، نحن نفهم التنافس السياسي من أجل الخدمة العامة، ولكن التفاهم مطلوب على المستوى الوطني في مقاربة الملفات السيادية والوطنية والديموقراطية لتحصين البلاد وحماية الاستقرار ودعم الجيش في ظل التحديات الراهنة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]