حـوادث

مفاجأة.. التحقيقات في واقعة مقتل سائق "لوري" تكشف عن إطلاق الضابط 4 رصاصات في صدر المجنى عليه

23-9-2014 | 14:04

صورة ارشيفية

مدحت عاصم
صرحت نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار وليد السعيد، بدفن المتوفى المجني عليه وليد .ع .ع بعد تشريح الجثمان، لاستخراج الطلقات النارية من جسده ، ومضاهاتها بسلاح نائب مأمور قسم شرطة الشروق، مع التحفظ على السلاح وفحصه كذلك بمعرفة خبراء الأدلة الجنائية لاتهامه بقتل سائق سيارة لوري، عمداً بأربع طلقات من سلاحه الميري، خلال خلاف نشب بينهما على أولوية المرور على طريق مصر إسكندرية الصحراوي.


وتبين خلال تحقيقات النيابة أن المتوفى، مصاب بأربع طلقات نارية تركزت فى الصدر وكشفت التحقيقات، أنه خلال عودة الضابط إلى منزله من عمله بمدينة الشروق، صادفه سائق اللوري على طريق مصر إسكندرية الصحراوي، ورفض كل منهما التراجع لتمرير الآخر، فأنهى الضابط الخلاف بإطلاق النيران على السائق، وزعم خلال التحقيقات أن ذلك بقصد الدفاع عن النفس لإقدام السائق على دهس سيارته الملاكى لو لم يطلق النيران عليه.

تعود تفاصيل الواقعة عندما كان يسير المجنى عليه ويدعى وليد عنتر 18 سنة مقيم بمحافظة سوهاج، بمركبة "لودر" وكان نائب مأمور قسم شرطة الشروق من خلفه يسير بسيارته الملاكي بطريق الإسماعيلية الصحراوي وعندما أراد المرور منه رفض المجني عليه وظل مستمرًا فى سيره وسط الطريق مما أدى إلى إجبار نائب المأمور على توقف سيارته فى عرض الطريق وحدثت مشادة كلامية بينهم دفعت سائق اللودر إلى تهشيم سيارة نائب المأمور دون أن يعرف أنه ضابط شرطة فأطلق المتهم سلاحه الميرى نحو المجني عليه فأسقطه قتيلًا وتم تحرير محضر بالواقعة وإحالة المتهم للنيابة التي تولت التحقيق.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة