المتهم ببيع كلية زوجته يعترف أمام النيابة بحصولها على 20 ألف جنيه

16-9-2014 | 16:52

صورة أرشيفية

 

مدحت عاصم

فجرت تحقيقات نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار وليد السعيد، فى قضية المتهم ب سرقة كلية زوجها لاتهامه بالاتفاق مع آخرين بينهم طبيب، بنزع كلية زوجته لبيعها مقابل 20 ألف جنيه بعد أن أوهمها بإجراء تحاليل حمل بالدراسة


حيث اعترف المتهم ويدعى شريف عادل (25 سنة- سائق) أمام النيابة العامة بأنه بالفعل قام ببيع كلية زوجته ولكن بالاتفاق معها وبموافقتها وأنها قامت بالحصول على ثمن كليتها.

وسرد تفاصيل ال واقعة بأنه منذ ثلاثة أسابيع توجه بصحبة زوجته سماح يحيى (22 سنة - ربة منزل) وبصحبتهما والدته صباح عبدالنبى لأحد المستشفيات بمنطقة الدراسة لعمل تحاليل لإجراء عملية استئصال الكلى ل زوجته بموافقتها وبمحض إرادتها مقابل مبلغ 20 ألف جنيه، وحصل هو على مبلغ 5 آلاف جنيه بينما حصلت زوجته على مبلغ 15 ألف جنيه وقامت بإيداعها بأحد البنوك باسمها.

وواجهته النيابة بما ذكرته زوجته فى بلاغها الرسمى بأنها توجهت بصحبته وحماتها لإجراء تحاليل لتأخر الإنجاب وأثناء تواجدها بالمستشفى تم تخديرها وبعد إفاقتها اكتشفت وجود جرح فى أحد جانبيها القريب من الكلى وبإجراء الآشعة اكتشفت بأنه تم استئصال كليتها دون علمها فأنكر المتهم ما جاء على لسان زوجته واتهامها بالتلفيق والبلاغ الكاذب.

كانت أجهزة الأمن بمديرية أمن القاهرة، قد ألقت القبض على المتهم ، بعد أن اتهمته زوجته، وإيهامها بإجراء تحاليل حمل، وأجرى لها بالاتفاق مع طبيب بمستشفى بمنطقة الدراسة وسمسارين يتاجران في الأعضاء البشرية، ونزعا كليتها لبيعها لآخر مقابل مبلغ 20 ألف جنيه.

وتمكنت القوة الأمنية من القبض عليه، وبمواجهة المتهم اعترف بارتكابه ال واقعة ، فتم تحرير محضر بال واقعة وإحالته إلى النيابة العامة التى تولت التحقيق.

الأكثر قراءة

[x]