فتوى الحاخامات بزواج الأطفال تثير الغضب في تل أبيب

25-3-2011 | 16:53

 

معتز أحمد

شن الموقع الإلكتروني لصحيفة هاآرتس هجوما شرسا على بعض من الحاخامات ورجال الدين اليهودي بسبب إصدارهم فتوى أخيرا تبيح زواج الأطفال الصغار.

وقال الموقع أن بعض من العائلات قامت أخيرا بزواج أبنائها من الأطفال دون الـ13 عاما بعد هذه الفتوى التي أقرها بعض من الحاخامات ممن رأوا أن أفضل وسيلة لمنع اليهودي من الانحراف والالتزام هي الزواج منذ الطفولة ، فضلا عن زيادة نسبة التكاثر الطبيعية لليهود مقارنة بالعرب.
وهاجم الموقع أيضا العديد من المسئولين الإسرائيليين ممن حضر بعضهم حالات زفاف هؤلاء الاطفال ، ووصفهم بالمسئولين المخادعين ممن لا يهمهم أي شيء إلا الحفاظ على كرسيهم ومناصبهم بغض النظر عن أي إعتبار آخر ، حيث رغبوا في مجاملة الحاخامات ورجال الدين وقاموا بدعم هذا الزواج رغم مخالفته للقانون ، الأمر الذي دفع بالصحيفة إلى المطالبة بإقالة أي مسئول يثبت حضوره لأي حفل زفاف للأطفال أو حتى دعم هذا الزواج المشبوه.
من جانبهم، شن الكثير من رجال الدين هجوما على موقع الصحيفة واصفا إياه بالموقع الالكتروني الجاهل الذي لا يراعي اليهود ويحاول الدفاع عنهم ، وقال هؤلاء الحاخامات في بيان نشره الموقع إن الزواج في سن الطفولة له الكثير من المميزات أهمها كثرة الانجاب وزيادة أعداد اليهود مقارنة بالعرب الذين يتزوجون أيضا في سن صغيرة وينجبون الكثير من الأطفال أيضا.