Close ad

المنظمة العربية لحقوق الإنسان تنعي المناضل أحمد سيف الإسلام فقيد الحركة الحقوقية

28-8-2014 | 14:19
المنظمة العربية لحقوق الإنسان تنعي المناضل أحمد سيف الإسلام  فقيد الحركة الحقوقية أحمد سيف الإسلام
وسام عبد العليم
نعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان، ببالغ الحزن والآسى، إلى جموع الحقوقيين المصريين والعرب المحامي أحمد سيف الإسلام حمد عبد الفتاح، والذي وافته المنية مساء أمس، وبوفاته تفقد الحركة الحقوقية المصرية والعربية مناضلاً حقوقياً فذاً وواحدًا من أهم رموز الدفاع عن حقوق الإنسان في تاريخ الحركة الحقوقية المصرية
موضوعات مقترحة


وأشارت المنظمة فى بيانها، اليوم الخميس، إلى أن الفقيد كان من جيل المؤسسين لمؤسسات الدفاع عن حقوق الإنسان، فضلاً عن إسهامه في تأسيس وقيادة "مركز هشام مبارك للقانون" فقد اطلع بدور بارز في مساعدة العشرات من المؤسسات الحقوقية العاملة في مجال الدفاع، وقام كمحام بتبني قضايا العديد من ضحايا انتهاكات الحقوق الإنسان في المحافل العدلية والقضائية، وامتد نضاله للدفاع عن الفقراء والمهمشين والمظلومين دون تمييز أو تأثر بخلفية أيديولوجية أو اجتماعية ما وضعه رمزاً ونموذجاً للمدافع الصلب عن حقوق الإنسان.

وتقدمت المنظمة بخالص التعازي لأسرته ورفاقه في مركز هشام مبارك وجموع الحقوقيين المصريين، فإنها تدعو الله أن يتغمد الفقيد برحمته وأن يلهم أسرته وزملائه الصبر والسلوان.

وناشدت المنظمة، السلطات المصرية، بالإفراج عن نجليه "علاء سيف عبد الفتاح" وسناء سيف عبد الفتاح"، خاصة وأنه لا تتوافر الضرورة لحبسهما احتياطياً في الاتهامات الموجهة إليهما في قضيتين منفصلتين، والتي تتصل باحتجاجات ذات طبيعة سياسية على خلفية رفض قانون التظاهر المثير للجدل، والذي يُتوقع أن يتم إبطاله في الطعن المنظور منذ يونيوالماضي أمام المحكمة الدستورية العليا لمخالفته لحرية التجمع التي ضمنها دستور 2014.
كلمات البحث