"اغتيال" إمام أحد المساجد أقصى غرب الصين بسبب رفضه لعنف طائفة "اليوغور"

31-7-2014 | 10:07

صورة ارشيفية

 

الألمانية

ذكرت إذاعة "آسيا الحرة" ومقرها الولايات المتحدة، اليوم الخميس، أن إمام أحد أهم المساجد في الصين جرى قتله بسبب رفضه للعنف الأخير الذي يمارسه أعضاء طائفة اليوغور العرقية التي ينتمي إليها في إقليم شينجيانج في أقصى غرب البلاد.


وقد عثر على جمعة طاهر، إمام مسجد "إيد كاه" القديم في كاشجار غارقاً في دمائه خارج ال مسجد في وقت مبكر من صباح أمس الأربعاء.

ونقلت الإذاعة عن مصادر محلية قولها إنه يعتقد أنه تم طعنه حتى الموت من قبل شخص ما يعارض موقفه المعتدل.

وقال عبد الغني دولكون مدير أحد فرق الأمن في مدينة كاشجار للقسم الناطق بلغة اليوغور بالإذاعة إن طاهر جرى اغتيال ه.

ونقل عن دولكن قوله : "لقد كان شخصاً متديناً وطنياً، وفقد حياته في حادث اغتيال . ونحن الآن نعكف على إعداد الترتيبات الخاصة بجنازته".

وقال بائع بأحد الأسواق إنه شاهد الشرطة وهي تقوم بإبعاد حشد ضخم تجمع بالقرب من ال مسجد في وقت مبكر من صباح أمس.

وأضاف البائع الذي لم تعرف هويته : " رأيت الجثة ملقاة أمام مسجد إيد كاه وعندما سألت أحد الذين كانوا يغادرون مسرح الحادث عن سبب تجمع الناس وتواجد الشرطة قال إنها جثة جمعة طاهر".

ويأتي مقتل الإمام وسط بعض أخطر أعمال العنف والاضطرابات التي يشهدها إقليم شينجيانج منذ عام 2009.
[x]