عالم

واشنطن تتهم موسكو بانتهاك معاهدة لحظر الأسلحة باختبارها صاروخ كروز

29-7-2014 | 10:04

صورة آرشيفية - صواريخ كروز

أ ف ب
اتهمت الولايات المتحدة، روسيا بانتهاك معاهدة لحظر الأسلحة موقعة بين البلدين في 1987 بإجرائها قبل أشهر تجربة لإطلاق صاروخ كروز من البر، كما أعلن لوكالة فرانس برس، مسئول كبير في الإدارة الإميركية، أمس الإثنين.


وقال المسئول، طالبًا عدم ذكر اسمه، إن المعاهدة المتهمة موسكو بانتهاكها هي "معاهدة التخلص من الأسلحة النووية المتوسطة المدى" التي تحظر على أي من البلدين امتلاك أو اإنتاج أو اختبار صواريخ كروز وصواريخ بالستية نووية وتقليدية يتراوح مداها بين 500 و5500 كلم وتطلق من البر.

وأضاف المسئول أن الولايات المتحدة أثارت "هذه القضية الخطيرة للغاية" مرات عديدة مع روسيا.

وتابع أن الولايات المتحدة تود الآن من روسيا أن تلتزم بمعاهدة 1987 وتزيل أي أسلحة محظورة.

وقال "إن الولايات المتحدة ملتزمة بتطبيق المعاهدة ونشجع روسيا على العودة الى الالتزام بواجباتها وفق ما نصت عليه الاتفاقية وإزالة أي أسلحة محظورة بشكل يمكن التثبت منه".

وتأكيدًا لتصميمها فإن الولايات المتحدة مستعدة للشروع "فورا" بحوار ثنائي على أعلى المستويات بهدف ضمان التزام روسيا بواجباتها، بحسب المسئول.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ستتشاور مع حلفائها حول هذا الموضع كما تم رفع المسألة إلى الكونجرس الأميركي.

وأوضح المسئول الأميركي الكبير، أنه وتأكيدًا للأهمية التي توليها واشنطن لهذه المسألة فقد أرسل الرئيس الأميركي باراك أوباما برسالة خطية إلى نظيره الروسي فلاديمير بويتن بهذا الشأن.

وكانت واشنطن قد أعربت في يناير عن قلقها لإجراء روسيا تجربة صاروخية تنتهك المعاهدة الموقعة في 8 ديسمبر 1987 بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي في حينه، مشيرة إلى أنها ستدرس ما إذا كانت التجربة تنتهك الاتفاقية الثنائية.

وقالت يومها المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر ساكي إن واشنطن "أثارت احتمال أن تكون التجربة انتهاكًا" للمعاهدة، وسط تقارير أن روسيا أجرت تجارب على صاروخ كروز جديد يطلق من البر.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن مصادر رسمية أميركية أن موسكو بدأت منذ 2008 باختبار صاروخ كروز جديد.

ودخلت "معاهدة التخلص من الأسلحة النووية المتوسطة المدى" حيز التنفيذ في الأول من يونيو 1988، وبعد تفكك الاتحاد السوفياتي أصبحت هذه المعاهدة الثنائية متعددة الأطراف، وهذه المعاهدة "تجبر البلدين الطرفين على أن يدمرا، في خلال ثلاث سنوات على الأكثر بعد دخول المعاهدة حيز التنفيذ، كل الصواريخ البالستية والعابرة التي تطلق من البر ويتراوح مداها بين 500 وألف كيلومتر وتلك التي يتراوح مداها بين ألف و5500 كلم"، بحسب الأمم المتحدة.

وابدت واشنطن، مساء الإثنين، استعدادها للبدء فورًا بحوار ثنائي على أعلى مستوى بهدف التأكد من أن روسيا ستلتزم بتعهداتها المنصوص عليها في هذه المعاهدة.

وأوضح المسئول الأميركي أن الولايات المتحدة ستستشير أيضا حلفاءها في هذا الشأن، وأن الإدارة أبلغت الكونجرس بأمر هذا الانتهاك.

يأتي هذا الاتهام في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا توترًا ولا سيما منذ اندلاع الأزمة في أوكرانيا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة