المتحدث باسم "المصريين الأحرار" يكشف سر هجوم "الوفد" ومصادر تمويل الحزب واستعداداته للانتخابات

25-7-2014 | 07:18

المصريين الأحرار

 

هبة عبدالستار

قال شهاب وجيه ، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار ، أن لجنة ال انتخابات بالحزب التى يترأسها د. عصام خليل تعمل حاليا على اختيار أسماء مرشحى الحزب فى ال انتخابات المقبلة، موضحا أن معايير الاختيار تتلخص فى أن يكون المرشح حسن السمعة ومؤمنا بمبادئ وأفكار الحزب وصاحب شعبية فى الدئرة التى سيخوض بها ال انتخابات .


وأكد وجيه فى تصريح خاص لـ"بوابة الأهرام"، أن لجنة ال انتخابات ليست مهتمة بأن تقدم مرشحين فى كل الدوائر بقدر ما تهتم بتقديم مرشحين أكفاء لا يسببون للحزب أى حرج أو مشكلات فيما بعد، مضيفا "تعلمنا من تجربة الحزب الوطنى وتجربة الإخوان فكلاهما سعى للحصول على الأغلبية البرلمانية عبر تغليب الكم على الكيف بهدف التواجد دون تقديم كفاءات حقيقية ولا نرغب فى الحصول على أغلبية برلمانية عبر مرشحين غير مؤهلين يدفعون الحزب للانهيار".

وحول مصادر تمويل الحزب لحملته الانتخابية وما تردد عن رصده مبلغ ضخم يتجاوز نصف مليار جنيها لحملته الدعائية خلال الانتخابيات البرلمانية، نفى وجيه صحة ذلك مؤكدا أن ما يتم تداوله عن الحزب فى هذا السياق مبالغ فيه وعار من الصحة، مدللا على ذلك بكون الحزب خاضع للجهاز المركزى للمحاسبات والذى قد يكتشف أى تلاعب أو فساد مالى.

أرجع وجيه تلك الشائعات إلى ضخامة وقيمة رجال الأعمال الذين يمولون الحزب والذى أعلن بعضهم اعتزامهم دعم الحزب بمبالغ مالية كبيرة، إلا أنه حتى الآن لم يحدد الحزب ميزانيته الخاصة بحملته الانتخابية.

وأوضح "هناك الكثيرين من رجال الأعمال أعضاء بالحزب ويساهمون فى تمويله مثل رؤوف غبور، نجيب ساويرس، نجيب أغادير، د.عصام خليل، ود.أحمد سعيد رئيس الحزب نفسه بالإضافة إلى غيرهم من المؤمنين بأفكار الحزب الليبرالية وبرنامجه برغم عدم عضويتهم به".

وتابع "أيضا الحزب لديه مصدر مهم للدعم المادى وهو اشتراكات الأعضاء، حيث يبلغ اشتراك العضو 120 جنيها وهذا أغلى اشتراك بين الأحزاب السياسية ولدينا أكثر من 2000 عضو يسددون اشتراكاتهم بانتظام الأمر الذى يوفر سيولة مالية للحزب، كما أن الحزب شكل لجنة لتنمية موارده والتى تبتكر وسائل جديدة لجمع التبرعات كإقامة ندوات أو حفلات أو أنشطة ورسميا ليس من حق الحزب أن يساهم بأكثر من 5% من حملة المرشح".

وفيما يتعلق بالهجوم المتبادل بين "المصريين الأحرار" وبين حزب الوفد، استنكر المتحدث باسم "المصريين الأحرار" الاتهامات التى يسوقها حزب الوفد، معتبراً أنها حملة ممنهجة من "الوفد" لتشويه الحزب، على حد قوله.

مضيفا "نؤمن بقيمة الوفد ومندهشين من حملته ضدنا، للأسف تلك الحملة بدأت بعد رفض "المصريين الأحرار" الانضمام لتحالف الوفد المصرى، فى محاولة لإجبارنا على الانضمام لتحالفه لنجبر على الاختيار بين إما الانضمام للوفد وإما تشويهنا بوسائل الإعلام، ويبدو أن الوفد يشعر بالتهديد من حزب المصريين الأحرار ويرى أنه سيكون بأمان أكثر إذا ما ضمه لتحالفه برغم أن حزب بمكانته وثقله ليس فى حاجة لإجبار الأحزاب لدخول تحالف معه"، حسبما قال.

وبشأن موقف الحزب من الجدل المثار حول التحالفات الانتخابية، جدد المتحدث باسم "المصريين الأحرار" تأكيده على أن الحزب سيخوض ال انتخابات منفردا حتى الآن، لافتاً إلى أن الحزب يخوض مشاورات ومفاوضات مكثفة مع الكثير من الشخصيات العامة والتى سيعلن عن أسماءها وانضمامها له عقب عيد الفطر، ثم يعقب ذلك الإعلان عن أغلب القوائم التى سيخوض بها ال انتخابات البرلمانية المقبلة.

ونفى وجيه ما تردد عن ضم الحزب لفلول من نظام مبارك ممن شاركوا فى إفساد الحياة السياسية، مؤكدا أن الشخصيات التى انضمت للحزب أخيرا والمحسوبة على نظام مبارك بعيدة تماماً عن دائرة لجنة سياسات الحزب الوطنى وأعضاء البرلمان سيئ السمعة وقيادات الوطنى البارزين سواء كانوا أعضاء سابقين بالحزب الوطنى أو خارجه.

وكشف أن مفاوضات الحزب الحالية لا تقتصر فقط على شخصيات عامة وإنما تضم تحالفات وجمعيات ونقابات، مؤكدا أن الحزب لا يتفاوض على أفكاره ومبادئه وإنما يختار من يتوافق معه ومع برنامج المصريين الأحرار لأن من سيخوض ال انتخابات باسم الحزب سيكمل معه سياسياً تحت قبة البرلمان وفقاً لبرنامج الحزب وحملته الانتخابية التى سترتكز على دعم الاقتصاد الحر الرشيد واحترام الحريات ودولة القانون.

ولفت إلى أن الحزب لم يقرر بعد عما إذا كانت ستنتهى تلك المفاوضات مع الشخصيات العامة والكيانات المختلفة بالإعلان عن تحالف انتخابي أم الاكتفاء بخوض ال انتخابات باسم الحزب، مشيرا إلى أن الشركات المتخصصة بالتسويق وإدارة الحملات الانتخابية التى يستعين بها الحزب مازالت تدرس الأمر خاصة وأن حسمه سيتوقف على مدى نجاح تلك المفاوضات.

وفى سياق متصل علمت "بوابة الأهرام"، أن هناك مفاوضات بين قيادات حزب المصريين الأحرار ، والمستشارة تهانى الجبالى، النائب السابق لرئيس المحكمة الدستورية العليا، لضمها للحزب، وكذلك مصطفى الجندى، البرلمانى السابق ومؤسس تحالف مستقبل مصر 25/30، لضم التحالف للحزب أو خوض ال انتخابات على قائمة الحزب.
[x]