بالصور.. رئيس جامعة كفرالشيخ يناشد القادرين ورجال الأعمال التبرع لتجهيز المستشفى التعليمى الجديد

20-7-2014 | 13:38

مستشفى التعليمى الجديد

 

كفرالشيخ - علاء عبدالله

أكد الدكتور ماجد عبدالتواب القمرى، رئيس جامعة كفر الشيخ، اليوم السبت، أن المحافظة تنتشر بها الأمراض المزمنة، وتعانى من نقص الخدمات الصحية الأساسية، بالإضافة إلى عدم تناسب عدد الأسِرّة بالمستشفيات الحكومية مع أعداد المرضى.


وأضاف القمرى، أن إحصائيات وزارة الصحة تشير إلى أن النسبة (1 سرير لكل 105 مرضى) وهى أقل نسبة على مستوى محافظات الجمهورية، وتحتل كفر الشيخ المرتبة الأولى على مستوى الجمهورية فى الأمراض الوبائية القاتلة، مثل الالتهاب الكبدى الوبائى والفشل الكلوى والأورام السرطانية.

وأوضح، أن المرضى من أبناء المحافظة يعانون أشد المعاناة، خاصة أصحاب الأمراض المزمنة والحالات الحرجة من صعوبة الوصول للمحافظات الأخرى، والجلوس على أبواب وأرصفة المستشفيات الجامعية والمراكز الطبية المتخصصة، بعدما ضاقت بهم مستشفيات كفر الشيخ.

وأشار القمرى، إلى أنه يجرى حاليًا إنشاء مستشفى جامعى فى كفر الشيخ، مناشدًا القادرين ورجال الأعمال المساعدة فى تجهيزه، قائلاً "أنشأنا مبنى المستشفى الجامعى، ويتكون من سبعة طوابق نظام الجناحين بسعة 365 سريرًا، وجار تنفيذ 9 غرف عمليات بنظام الكبسولات، وفقًا لأحدث المواصفات والمعايير الدولية بتكلفة 25 مليون جنيه موارد ذاتية، منها أربع غرف لعمليات الجراحة الكبرى، وخمس غرف أخرى لعمليات الجراحة العامة وغرف عمليات القلب المفتوح.

وأكد أنه جار تزويد غرف العمليات بخدمة الاتصالات والتواصل بالصوت والصورة مع الجراحين، ونقل العمليات بالطرق الحديثة، وجار تجهيزها بأنظمة تنقية الهواء الحديثة بما يتوافق مع متطلبات منع العدوى، وتطبيق معايير سلامة المرضى وحمايتهم من العدوى ذات الصلة بالعمليات الجراحية، وأن غرف العمليات ستكون مركزًا حديثًا للتعليم الطبى، والتدريب للأطباء وطلاب كلية الطب وسيتم تزويد المستشفى، بأحدث نظم تكنولوجيا المعلومات وقواعد البيانات فى الإدارة"، لافتًا إلى شراء أسرة العمليات وأجهزة التخدير والأثاث الطبى للأقسام الداخلية من أسرّة وخلافة، وطرح جناح العناية المركزة ويحتاج 5 ملايين جنيه، وجار تنفيذ الأعمال الكهروميكانيكية بتكلفة نحو 38 مليون جنيه، والتجهيزات الطبية للأقسام المختلفة تحتاج نحو 150 مليون جنيه.

وأوضح رئيس الجامعة، أن الهدف من إنشاء الصرح الطبى هو أن يكون إحدى النقاط الصحية المضيئة والمراكز الطبية المتميزة بوسط وشمال الدلتا، لخدمة ملايين المواطنين غير القادرين فى المجالات الطبية المختلفة، وإجراء العمليات الجراحية المختلفة وعمليات القلب المفتوح والقسطرة العلاجية وعمليات العيون، وأنه سوف يعمل بالمستشفى مجموعة متميزة من أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، منهم من تلقوا تدريبات تخصصية بالخارج فى المستشفيات العالمية بألمانيا واليابان وإنجلترا، لافتًا إلى انتداب الجراحين المتميزين بمصر ومن المراكز الطبية العالمية، لإجراء العمليات الجراحية الكبرى بالمستشفى.