صاحب مقال قتل "أطفال الشوارع": لا أطالب بالحل البرازيلى على مصر وسأكون أول المتصدين لمن يحاول تطبيقه

20-6-2014 | 21:13

د. نصار عبدالله، أستاذ الفلسفة بجامعة سوهاج

 

هبة عبدالستار

نفى د. نصار عبدالله، أستاذ الفلسفة بجامعة سوهاج، دعوته لقتل أطفال الشوارع وتصفيتهم فيما أسماه بالحل البرازيلى فى مقاله الذى أثار موجه من الهجوم عليه وعلى جريدة "المصرى اليوم" التى نشرته، مؤكدا أنه لم يقصد ذلك بمقاله وأنه سيكون أول المتصدين لمحاولة تطبيق الحل البرازيلى بمصر.


وعلى إثر الهجوم المتصاعد عليه؛ كتب نصار على حسابه الشخصي على "فيسبوك" قائلا: "أولا وقبل كل شىء أود أن أوضح لكل من تفضل بالتعقيب على مقالى، أننى لا أطالب بتطبيق الحل البرازيلى على مصر، وسأكون أول من يتصدى لهذا الحل إذا ما حاول أحد أن يطبقه فى مصر مستشهدا بنجاحه فى البرازيل".

وأضاف قائلا: "فالذى أطالب بأن نأخذه من البرازيل هو فقط إرادة حقيقية للإصلاح وجدية حقيقية فى مواجهة الفساد وتوفير لفرص العمل للعاطلين يلمسها ويلمس أثارها كل مواطن،(أظن أننى ذكرت هذا فى مقالى بوضوح شديد)، وهذه الجدية البرازيلية هى التى جعلت قطاعات واسعة من المجتمع البرازيلى تغض النظر عن تلك الجريمة البشعة التى لاشك فى أنها جريمة بشعة مكتملة الأركان كما ذكرت فى مقالى".

واختتم بقوله "أما الإخوة المزايدون فإننى ألتمس العذر لهم، وسأحاول قدر الإمكان أن أحسن الظن بهم وأن أفترض أن الدافع الذى دفعهم إلى تعقيباتهم الجارحة هو دافع إنسانى خالص (أشاطرهم فيه بغير شك) ...سوف أحاول جاهدا أن أقاوم الظن بأن دافعهم إلى تعقيباتهم مجرد الرغبة فى الدخول فى المزاد.. ولهم الشكر على مشاعرهم الإنسانية فى كل الأحوال".

1