من دار المسنين إلى الرئيس: نريد الحياة.. لا انتظار الموت

6-6-2014 | 07:19

ًصورة أرشيفية

 

الأهرام

جلس الحاج محمود الذي يقترب عمره من السبعين عاما بجوار نافذة غرفته ينظر إلي الشارع.. يتأمل المارة شاردا كأنه ينتظر شخصا ما تأخر عليه ولم يأت بعد..


استأذنته في الدخول بعد أن وجدت باب الغرفة مفتوحا لكنه لم يسمعني، ولم يشعر بوجودي إلا بعد أن ناديته أكثر من مرة.. فالتفت مبتسما مرحبا بي.

صافحته وجلست أمامه دون أن يسأل عن هويتي، وأخذ يتبادل الحديث معي عن أحوال البلد، وما يجري بها من أحداث سياسية متلاحقة، حتي وصل الحوار إلي الكلام عنه وعن حياته، فأبلغني أنه وحيد في هذه الدنيا ليس لديه أبناء أو أقارب أو حتي أصدقاء، كما أنه بلا مورد ينفق منه, حيث إنه محروم من معاش الضمان الاجتماعي لأنه مقيم ب دار المسنين وحسب قوله فإن هناك ما ينص في القانون علي عدم أحقية المسن المقيم بأحد الدور في المعاش مادام انه كان يعمل بالقطاع الخاص أو العمل الحر قبل أن يصبح غير قادر علي العمل.

وباتت كل احلام الحاج محمد تنحصر في توفير معاش الضمان الاجتماعي له لكي يستطيع الانفاق وسد احتياجاته, وحتي يسهم أيضا في مصاريف دار المسنين الذي تؤويه منذ سنوات بلا أي مقابل نظرا لانعدام دخله.

هذه الدار هي دار أم هاني للمسنين التابعة لجمعية المحافظة علي القرآن الكريم بإمبابة.وقد حاولنا من خلال هذا المكان التعرف علي أحوال شريحة من المجتمع لا يلتفت إليها أحد وكأنها غير موجودة.

رغم ان لديها متطلبات واحتياجات بل وأحلام.في السطور المقبلة نقترب منهم للتعرف علي مطالبهم ووضعها ضمن اولويات الرئيس عبد الفتاح السيسي في بداية توليه المسئولية ,, لكي لا ينحصر دور المسن وهو علي قيد الحياة في انتظار الموت.

وحين اقتربنا أكثر من هؤلاء جاءتنا صباح حسن63 عاما تشكو مر الشكوي سوء الخدمة الصحية في المستشفيات العامة, فعلي حد قولها لا يوجد من يتفهم ظروف المسن الصعبة وكونه يتطلب معاملة خاصة ورعاية وإهتماما نظرا لضعفه وقلة حيلته, لكن ما يحدث عكس ذلك تماما فأغلب الوقت تكون الأماكن ممتلئة والأدوية ناقصة والمعاملة أسوأ ما تكون, وإذا اتجه أحد المسنين للعلاج في مستشفي خاص بعد معاناة طويلة لم تسفر عن شيء بالمستشفي العام أو الحكومي, وقتها يصبح المسن صيدا ثمينا يباع ويشتري خاصة إذا علموا انه قادم من أحد دور المسنين.

ولم يختلف كلام الحاجة زينب العنبري70 عاما وهي إحدي نزلاء الدار كثيرا عن كلام صباح فهي ضحية للإهمال الطبي والاستهتار بكبار السن والمسنين, حيث قام أحد الأطباء بتشخيص الجلطة التي أصابتها فجأة علي إنها نزلة برد, وانتهي بها الحال إلي الاصابة بشلل نصفي باليد والقدم, وتتمني أن يكون هناك أطباء متخصصون في أمراض الشيخوخة, وأن يتم التعامل مع كبار السن علي اساس أن لهم الأولوية في تلقي العلاج بصورة آدمية.

أما محمد مطر 74 عاما من قدامي نزلاء الدار فقد أشار إلي موضوع مهم هو ضرورة وجود استثناءات في صرف المعاشات, بمعني أن هناك كثيرا من المسنين لايستطيعون الذهاب لصرف معاشهم إما لتدهور صحتهم أو لوجود خطورة مباشرة عليهم, فقد تعرض هو نفسه من قبل للسرقة بعد صرفه للمعاش واستقلاله سيارة أجرة ليعود بها إلي الدار, التي فوجيء بمجرد نزوله منها بأن سائق السيارة قد سرق المعاش بأكمله, ولم يستطع طبعا مطاردته, ويتساءل هل هناك إمكانية في إرسال المعاشات إلي أصحابها من المسنين غير القادرين علي الذهاب لصرفها من خلال ما تراه الدولة مناسبا لإتمام ذلك.

وكانت أحلام الحاج رواش حسن77 عاما بسيطة مثل حياته, فكل ما تمناه أن تقوم وزارة الشباب بعمل رحلات ترفيهية لكبار السن علي فترات متقطعة من العام بأسعار رمزية, يستطيعون من خلالها الاستمتاع بأيامهم الباقية علي حد قوله, والترفيه عن أنفسهم بدلا من انتظار الموت بين اللحظة والأخري داخل جدران الدار..أما فكرية عبدالرحمن إحدي النزلاء التي بلغت من العمر أرذله كما يقولون فتشعر بالخوف الشديد كلما شاهدت أحداث العنف التي تجري في شوارع مصر بين الحين والآخر, وكل ما تطلبه هو زيادة تأمين دور المسنين,حيث ان نزلاءها لا حول لهم ولا قوة.

وبحزن شديد طالب فتحي يونس 70 عاما بإصدار قانون يجرم ترك الابناء لأبائهم داخل دور المسنين طالما لديهم القدرة علي إيوائهم.

أما عطيات عبدالعزيز فلا تنتظر سوي زيارة.. أي زيارة تشعر من خلالها انها مازالت علي قيد الحياة .ذهبنا بعد ذلك إلي داليا نجيب مديرة الدار, والتي قالت إن عدد الحالات الموجودة بالدار تبلغ 40 حالة منهم15 رجلا و25 سيدة, وأن قيمة الاشتراك الشهري للاقامة يبلغ300 جنيه للغرفة, وهناك10 حالات يقوم الدار بتسكينهم بالمجان نظرا لظروفهم الصعبة.

واضافت ان جمعية المحافظة علي القرآن الكريم بإمبابة والمشهرة برقم171 لسنة1967 تعتمد في ذلك علي التبرعات التي تقلصت كثيرا بعد ثورة25 يناير من ناحية وعلي دعم الشئون الاجتماعية من ناحية أخري الذي تبلغ قيمته55 ألف جنيه سنويا, ولكن هذا الدعم أصبح غير كاف نظرا لارتفاع الأسعار بشكل جنوني, وأيضا لزيادة عدد العاملين بالدار إلي28 فردا بالاضافة للنزلاء الذين نحاول علي قدر الامكان تلبية طلباتهم لكنا أحيانا نعجز عن ذلك.

وطالبت مديرة الدار وزارة الشئون الاجتماعية بضرورة زيادة الدعم المستحق للمسنين لكي يعيشوا حياة كريمة تهون عليهم وحدتهم وتوفر لهم حياة كريمة حتي لايشعروا بأنهم يعيشون في انتظار الموت.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

مادة إعلانية

[x]