عالم

مدير مركز دراسات الشرق الأوسط لـ "الأهرام": الحوار السعودى الإيرانى معقد.. وطهران تسعى لجنى ثمار الاتفاق النووى

15-5-2014 | 06:39

محمد مجاهد الزيات

الأهرام
أكد الدكتور محمد مجاهد الزيات مدير مركز دراسات الشرق الأوسط، أن الدعوة السعودية لإيران بإجراء حوار مباشر بين البلدين بشأن القضايا الإقليمية تطور إيجابى من جانب السعودية، واستجابة لإلحاح إيراني.


وقال الزيات أن هناك حوارا خليجيا دار بهذا الخصوص وأن سلطنة عمان كان لها الدور الأكبر فى تقريب وجهات النظر، مشيرا الى ان ايران تتحرك لجنى ثمار اتقاقها مع الغرب بشأن برنامجها النووى بايجاد دور اقوى فى تشكيل خريطة التحالفات ومستقبل المنطقة التى تشهد الكثير من الصراعات التى تلعب فيها طهران دورا قويا، معتبرا أن ايران ضمن عملها الحالى تتحرك لاجهاض التحالف المصرى الخليجى الذى كان واحد من اهم نتائج ثورة الثلاثين من يونيو.

واعتبر الخبير المصرى أن الملفات كبيرة ومعقده وشائكة ولن تحل بزيارات فقط، أن الدعوة السعودية هى استجابة للكثير من الرسائل الإيرانية، ودعم للرئيس الإيرانى حسن روحانى فى مواجهة تيار المتشددين داخل الادارة الإيرانية.

وأكد الزيات أن إيران الدولة والعقيدة السياسية ترى فيما يحدث فى المنطقة العربية فرصة ذهبية وتراهن على اتفاقها مع الغرب وهو الامر الذى تدركه الرياض وتدرك أن القرار الحقيقى ليس بيد روحانى بل بيد على خامنئى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية.

وأكد مدير مركز دراسات الشرق الأوسط أن هناك الكثير من المحددات التى تعوق إيران فى الانفتاح وحل الملفات الشائكة سواء فى العراق أو سوريا أو البحرين أو اليمن وعلى رأس هذه المعوقات العقيدة السياسية للدولة الإيرانية والاطر الحاكمة لها.

واعتبر الزيات أن الولايات المتحدة ليست بعيدة عن الأمر بالتأكيد وقلقه من الحوار ـ حسب قوله، مشددا على أن الأمن فى الخليج وغيره من الدول التى تتقاطع وتتصارع فيها الارادات لن يحل إلا بالحوار لأن الأمر يتعلق بالأمن المباشر لدول الخليج وإيران.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة