خلاف بين الأحزاب التونسية حول سحب الثقة من وزيرة السياحة بسبب أزمة "الإسرائيليين"

7-5-2014 | 22:53

وزيرة السياحة آمال كربول

 

الألمانية

قال مكتب المجلس التأسيسي ال تونس ي اليوم الأربعاء إنه سيخصص جلسة عامة يوم الجمعة للنظر في سحب الثقة من وزيرة السياحة والوزير المكلف بالأمن بوزارة الداخلية على خلفية دخول سياح إسرائيل يين إلى تونس .


وسينظر المجلس لاحقًا في ما إذا كان سيجري جلسة علنية أم مغلقة، كما طالبت بذلك الحكومة "لدواع أمنية" حسبما ذكرت.

وقدم أكثر من ثمانية نواب عريضة ل سحب الثقة من وزيرة السياحة آمال كربول والوزير المكلف بالأمن رضا صفر احتجاجا على دخول 61 سائحًا إسرائيل يًا الأراضي ال تونس ية أثناء قيامهم برحلة بحرية.

وتعارض أحزاب سياسية استقبال إسرائيل يين في تونس حيث تعتبره تطبيعًا مع الدولة العبرية على حساب القضية الفلسطينية.

وقالت متحدثة باسم حركة نداء تونس لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) عايدة القليبي إن الحزب يرفض لائحة اللوم ويعتبرها "مزايدة سياسية" لأن دخول ال إسرائيل يين إجراء معمول به منذ سنوات قبل الحكومة الحالية.

وانتقد حزب المسار الديمقراطي في مؤتمر صحفي اليوم قرار المجلس التأسيسي متهمًا عددًا من ال أحزاب باختلاق أزمة والسعي إلى الإطاحة بالحكومة.

وتأتي الجلسة العامة قبل أيام من انطلاق موسم زيارة معبد الغريبة بجزيرة جربة الذي يتوقع أن يجذب الآلاف من اليهود.

وكان رئيس الحكومة المهدي جمعة حذر من أن التشويش على احتفالات الغريبة سيؤثر على نجاح باقي الموسم السياحي.

وأوضح جمعة بأن دخول ال إسرائيل يين إلى تونس إجراء معمول به مع الحكومات السابقة لكن بشكل غير علني وأن الحكومة الحالية ستتعاطى مع هذا الملف بشفافية أمام الرأي العام.

ومثل الكثير من الدول العربية لا تقيم تونس علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ، لكن الجانبين تبادلا فتح مكاتب اتصال في عام 1996 قبل أن تقرر السلطات ال تونس ية غلقه احتجاجًا على سياسة إسرائيل القمعية ضد الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وضغطت منظمات ذات توجه قومي عربي من أجل إضافة بند لتجريم التطبيع في الدستور ال تونس ي الجديد لكن المقترح لم يتم تبنيه من جانب غالبية ال أحزاب بالمجلس التأسيسي.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]