"الحرة للتغيير السلمي": منع قيادات "الوطني المنحل" جاء في الوقت المناسب.. وعودتهم خطر على البلاد

6-5-2014 | 14:05

‎الجبهة الحرة للتغيير السلمي

 

محمد علي

قال رامز مصطفي، عضو المكتب السياسي للجبهة الحرة للتغيير السلمي، إن الحكم الصادر من محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، اليوم الإثنين، بمنع قيادات الوطني من الترشح للانتخابات البرلمانية، جاء في الوقت المناسب، خاصة أن الانتخابات البرلمانية، علي الأبواب، مع انتهاء الانتخابات الرئاسية نهاية الشهر الحالي.


وأضاف، في تصريح لـ" بوابة الأهرام" أن المرحلة المقبلة لابد أن تشهد الاستعدادات للانتخابات البرلمانية، خاصة أن البرلمان يمثل سلطة التشريع، وأحد أهم أضلاع المنظومة السياسية في البلاد، ولابد من منع من أفسدوا الحياة السياسية من التمثيل فيه.

وأكد أن الحكم جاء ليضع حدًا لما أسماه عودة رموز وقيادات الحزب الوطني المنحل، إلي الحياة السياسية بنفس الوجوه ودون تغير أو تعديل، مؤكدًا أن عودتهم ليس خطرًا علي الثورة و الثوار فقط ولكن خطرا علي البلاد، وخاصة أنهم هم من أفسدوا الحياة السياسية خلال العقود الماضية.

كانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قد أصدرت حكمًا اليوم، بمنع قيادات الحزب الوطنى المنحل من الترشح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المحليات، وأكدت في حيثياتها، أن الحزب الوطنى "المنحل" منذ تأسيسه عام 1978، سعى لاختيار الحكومات الفاسدة وتحرير القوانين المتناقضة، وأصبح أمر عودته للحياة السياسية يمثل خطرًا على مصر.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]