حملة لسحب الثقة من اللجان المشرفة على نقابة المعلمين بالفيوم

15-4-2014 | 13:42

الدكتور حازم عطية الله

 

الفيوم-بوابة الأهرام:

واصلت حملة "تمرد" ل سحب الثقة من مجلس نقابة المعلمين ، ب الفيوم ، اليوم الثلاثاء، جمع توقيعات من المعلمين أعضاء اللجان النقابية ب الفيوم ، تحت شعار "لا لمجلس النقابة الإخواني..ولا للمجلس الفلولي"، بعد تزايد حالة السخط على المجلس المعين من قبل المحافظ ووكيل وزارة التربية والتعليم ب الفيوم .


وقال علي السيد، منسق الحملة، إن الأخيرة تدعو المعلمين ل سحب الثقة من مجلس النقابة المعين من قبل الدكتور حازم عطية الله، محافظ الفيوم ، بعد أن تكشف لنا أنه لا ينوي إجراء الانتخابات للنقابة ويميل للبقاء دون إجراء الانتخابات في الموعد المقرر.

وأضاف: المجلس المعين سيطر عليه منتمون للحزب الوطني "المنحل" ولا يعمل لصالح النقابة، حيث تدعو الحملة لإجراء انتخابات في أسرع وقت ممكن، كما تدعو ل سحب الثقة من المجلس الإخواني المنحل بقرار من المحافظ.

وأكد وليد أبو سريع، منسق اللجان الشعبية لحماية الثورة بمركز إطسا، أن اللجان الشعبية والقوى السياسية بالمركز، رشحت مجموعة من الأعضاء بالنقابة لتشكيل اللجنة المشرفة على اللجنة النقابية بالمركز، ولكن فوجئنا بعدها بمجموعة من المنتمين للحزب الوطني "المنحل"،

وأضاف: على الرغم من وقوف بعض الشباب الذين كانوا أعضاء في الوطني المنحل في مواجهة مجلس النقابة "الإخواني"، إلا أن تشكيل اللجنة النقابية للمعلمين المعينة بالمركز، لها نفس العقول القديمة التي ترغب في السيطررة والإستحواذ على كل شئ، وطالب بإضافة 50% على الأقل من عدد أعضاء اللجان النقابية للمعلمين المشرفة على تسيير أعمال اللجنة النقابية من الشباب مع إجراء الإنتخابات في أسرع وقت ممكن لإختيار مجلس نقابة منتخب يمثل المعلمين بالفعل وليس فصيلًا سياسيًا.

كان أيمن فاروق البكري، أمين اللجنة المشرفة على نقابة المهن التعليمية بمركز الفيوم ، والمعينة من قبل وكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة، لتسيير أعمال النقابة، قد تقدم بإستقالته منذ عدة أيام، وذلك اعتراضا على ممارسات اللجنة ومحاولة سيطرة معلمين موالين للحزب الوطني المنحل على تشكيلاتها.

وقال أيمن فاروق، "الأمين المستقيل"، أنه تم التوافق من قبل على تعيين لجنة من 10 معلمين للإشراف على اللجنة النقابية للمركز، ومثلهم للجنة النقابية لبندر الفيوم ، بعد إجراء الكثير من التغييرات عليها من قبل موالين للحزب الوطني "المنحل"، في محاولة للسيطرة على النقابة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]