[x]

عالم

"أبو مازن": نتمسك بإقامة الدولة والتفاوض مع إسرائيل.. وفق مرجعيات دولية

8-3-2011 | 20:05

بوابة الأهرام
جدد الرئيس الفلسطينى محمود عباس "أبو مازن"، اليوم الثلاثاء، تمسكه بإجراء المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي على أسس ومعايير واضحة أقرها المجتمع الدولي، تقود بوضوح إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

فقد نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا عن أبو مازن تمسكه بجهود السلام، مؤكدا أن الاستيطان لا يساعد أبدا على الوصول إلى تحقيق السلام.
أشار أبو مازن فى مؤتمر صحفى عقده مع وزير الخارجية البريطانى وليم هيج إلى أنه بحث مع هيج الأوضاع في المنطقة العربية، مؤكدا أن انتشار الديمقراطية عامل قوي ويساعد على استتباب السلام.
كذلك قال: "سنواصل استعدادنا لقيام دولتنا المستقلة وفق وعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وخطط اللجنة الرباعية".
أضاف: "قطعنا مرحلة كبيرة في بناء مؤسسات الدولة"، وأكد أن هناك تطورا كبيرا في الاستقرار والأمن وفي المجالين الاجتماعي والثقافي.
ودعا الإسرائيليين إلى قبول السلام والعيش جنبا إلى جنب كدولتين (فلسطين وإسرائيل)، وقال: "خياركم للسلام يعني اعتراف العالم العربي والإسلامي بكم وفقما أشارت إليه المبادرة العربية السلام".
وحول استمرار المفاوضات، أعرب أبو مازن عن استعداد الفلسطينيين للدخول في مفاوضات، فور وقف الاستيطان والبدء بمناقشة موضوعي الحدود والأمن.
أضاف: "المطلب الفلسطيني لوقف الاستيطان ليس شرطا بل مطلبا تضمنته خطة خارطة الطريق، واللجنة الرباعية".
وبخصوص الوضع الداخلي، قال عباس: "مستعدون لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، ونقبل ما يقرره الشعب، ونؤكد أننا سنقبل نتائج الانتخابات"، وجدد تأكيد أن لا حل سلميا في المنطقة، دون التوصل إلى المصالحة.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة