بالصور.. الجامعة الألمانية بالقاهرة تساهم في تطوير أفنية عدد من المدارس الحكومية بمصر

16-3-2014 | 18:54

لجامعة الألمانية بالقاهرة تساهم في تطوير فناء عدد من المدارس الحكومية

 

سمر نصر

افتتحت الجامعة الألمانية بالقاهرة، فعاليات أعمال ورشة المدرسة الشتوية الثانية تحت عنوان (تعلم- تحرك – إلعب2) Learn- Move – Play2.


وذكرت فيتوريا كابريسى الأستاذة بكلية العمارة والتخطيط العمرانى والمشرفة على هذا المشروع، أن هذه المبادرة التعليمية التطبيقية نظمت من خلال فريق عمل مصرى ألمانى، ضم 35 طالبًا، منهم خمسة وعشرون طالبًا من الكلية وعشرة طلاب من جامعة زيجن وكلية العلوم التربوية بألمانيا، بهدف تطوير أفنية مدرستين من ال مدارس الابتدائية الحكومية بالقاهرة وهما "أسماء بنت أبى بكر بالقاهرة الجديدة – وشجرة الدر بمنطقة مصر القديمة" وتم تمويله من قبل هيئة التبادل الأكاديمى DAAD بمنحة مقدمة من وزارة الخارجية الألمانية لهذا الغرض وبدعم من المجلس الثقافى البريطانى ومؤسسة إنقاذ الطفل.

وتشير كابريسى إلى أن عمل هذه الورشة التدريبية تم ميدانيًا بمساهمة جماعية لفريق العمل وأطفال المدرستين، بمشاركة مدرسيهم وفى البداية تم تحديد ما يدور في أذهان وخيال هؤلاء التلاميذ وترجمتها فى إيجاد فناء مدرسى تطبق فيه المبادئ الأساسية الحديثة لمفاهيم الإستدامة فى التصميم المعمارى والعمرانى المطبقة حالياً فى أغلب الساحات الرياضية لافتة الى إنه تم خلال هذا اللقاء تحديد الآلية التى يتم بها إعداد المكان وتوفير الأدوات من الخشب والحجارة والمواد الخرسانية بالشكل الذى دار في أذهان التلاميذ لتطبيقه فى فنائهم.

وفى السياق نفسه، تضيف باربرا بامب الأستاذة بالكلية والمشرفة الثانية على الفريق، أن فكرة ورشة العمل التى طبقت فى المرة الأولى، استهدف فريق العمل بها، تطوير مدرستى القدس بأرض اللواء وقبة الهواء بشبرا، فهو يشمل متخصصين فى مجالات العمارة والتنمية العمرانية، يتولون تطوير الأفنية المدرسية بدءاً من الفكرة ومناقشتها مع تلاميذ المدرسة إلى أن تصبح واقعا ملموسا، إيماناً بأن هذا التحديث الذى يتم يهدف لرفع مستوى الوعى البيئى وسط قطاع الطلاب والمعلمين وذلك من خلال الممارسات الإيجابية التى تقلل من الأضرار بالبيئة، كما أنها تدعم مستوى إدراكهم لأبعاد الاستدامة ودورها فى خلق مجتمعات عمرانية صديقة للبيئة، من خلال إدماج الطلاب مباشرة للتدريب العملى التطبيقى بالمشاركة الفعلية ل تطوير الافنية مروراً بمراحل التصميم والتخطيط وحتى التنفيذ مع المجابهة الفورية للمشاكل والعقبات التى قد تواجههم خلال عملية ال تطوير وحتى بلوغ الهدف والنتائج المحددة مسبقا.

وتوضح باربرا، أن المدرسة الشتوية "تعلم- تحرك- إلعب 2" والمدرسة الصيفية "تعلم- تحرك- إلعب" تعد إحدى أجنحة أنشطة فريق "بلدى لاب" الذى انشأته مع فيتوريا كابريسى عام 2011 ويضم مجموعة من المعماريين تخطط لعمل المؤتمرات وورش العمل التصميمية المختلفة لخلق التواصل الثلاثى القائم بين التلاميذ والطلاب والمحترفين، بهدف التنقيب وإبراز وتعظيم الكنوز والموارد البيئية الموجودة بالمدن المصرية.




[x]