اشتباكات بين الجيش والمتظاهرين أمام أمن الدولة في لاظوغلي

6-3-2011 | 20:52

طباعة

أميرة وهبة

أكد شهود عيان لـ"بوابة الأهرام" أنه تجمع نحو 1500 متظاهر، لمحاصرة مبني جهاز أمن الدولة في لاظوغلي، بجوار وزارة الداخلية، على غرار باقي مراكز أمن الدولة فى مدن ومحافظات تم فيها محاصرة مبانى للجهاز والتحفظ علي المستندات التي تدين النظام السابق.

وتم محاصرة المتظاهرين من قبل مجموعة بلطجية، وأشهروا في وجوههم السيوف والأسلحة البيضاء، لكن فجأة ألقى أحد المتظاهرين بحجر صغير عليهم، مما دفع الجيش إلى إطلاق النيران في الهواء ومحاولة تفريق المتظاهرين عن طريق ضربهم بالأحزمة وصواعق الكهرباء.

وبعد تهدئة الأمور قليلا، تحدث مسئول عسكرى إلي المتظاهرين وأخبرهم بعدم وجود أوراق أو مستندات أو أشخاص داخل المبني، مؤكداً أنه سيصطحب 20 من المتظاهرون ليشاهدوا بأنفسهم، عدم وجود أشياء بالمبني.

بالفعل اصطحب 20 متظاهرا إلى داخل المبني وعادوا لزمائهم ليؤكدوا أنهم لم يشاهدوا سوي الزنازين مغلقة ومجموعة من الأوراق تم فرمها. وقد رفض الجيش صعودهم أعلي المبني، فقاموا بالهتاف مرة أخري، مطالبين بضرورة دخول المبني وعدم مغادرتهم للمنطقة، مما جعل قوات الجيش يستخدم أدوات مختلفة لتفريق المتظاهرين.
طباعة

الأكثر قراءة