محافظ جنوب سيناء: سدود الإعاقة والتهدئة منعت كارثة طبيعية كادت تغرق المحافظة

11-3-2014 | 19:33

جانب من التلفيات التي لحقت بالمواطنين جراء السيول

 

جنوب سيناء - هانى الأسمر

قال خالد فودة محافظ جنوب سيناء إن لجان حصر الخسائر في مدن المحافظة جراء سقوط مياه الأمطار والسيول الغزيرة الأحد الماضى، تعمل لتقدير حجم الأضرار التي لحقت بالمنازل والممتلكات الخاصة بالمواطنين بالأماكن التى تأثرت بمياه السيول وهى دهب وطور سيناء وأبوزنيمة وسانت كاترين.


وأشار المحافظ إلي أنها لم تنته من أعمال الحصر الشامل، لافتاً إلى أن هذه المدن بها أكبر نسبة خسائر وأضرار، جراء السيول ومنها إتلاف مزرعة بالكامل بقرية وادى طور سيناء، وتهدم 5 منازل على مستوى المحافظة.

وأوضح أنه يجرى إعادة رفع كفاءة الطرق التي جرفتها مياه السيول، كطريق "دهب - شرم الشيخ"، والطريق الأوسط حيث تسببت مياه السيول في هبوط أجزاء من الطريق بعمق متر ونصف.

أضاف أن السدود التحويلية وسدود الإعاقة والتهدئة، حالت دون وقوع كارثة بمدن المحافظة وأن تدفق المياه كان طبيعيا، وانحدر في مجراه الطبيعي، لذلك فإن المحافظة بصدد إنشاء بحيرة تسع نصف مليون متر مكعب من مياه السيول بمدينة أبورديس، باعتبارها مدينة المصب لتصبح ثانى بحيرة بالمحافظة تستوعب مياه السيول، مع بحيرة وادى وتير بنويبع حتي يتم الاستفادة من المياه، وعدم إهدارها في البحر.

وأوضح أنه سيتم تقدير الخسائر بمجرد انتهاء لجان الحصر من عملها، لتعويض المضارين من المواطنين سواء في منازلهم، التي تهدمت أو ممتلكاتهم الخاصة كالمزارع والماشية والأغنام التي نفقت.

من جانبه ذكر فؤاد عبد العظيم وكيل مديرية الشئون الاجتماعية بالمحافظة، إن لجان الحصر انتهت من حصر أعداد المواطنين المضارين، بمدن طور سيناء ودهب ووصل عددهم إلى 80 أسرة بالمدينتين منهم 73 أسرة بالطور و7 أسر بدهب، وتم توزيع 750 بطانية على الأسر التي تهدمت منازلها.

وأشار إلى أنه يعد تعويض مبدئي، وأنه جارى حصر باقي الممتلكات الخاصة بالأسر في باقي المدن، وسيتم تعويضها طبقا لقانون الضمان الاجتماعي بحد أقصى 5 آلاف جنيه لكل أسرة حسب حجم الضرر ونوعه.

مادة إعلانية

[x]