بعد مخاض عسير.. حكومة لبنان قد تبصر النور اليوم

14-2-2014 | 13:00

سعد الحريرى

 

وكالات الأنباء

يبدو أن الطبخة الحكومية باتت جاهزة في لبنان ، بعد أن تم الاتفاق على صيغة توافقية بين رئيس تكتل التغيير والإصلاح، النائب ميشال عون ، ورئيس كتلة المستقبل، سعد الحريري.


وفي آخر المعلومات يبدو أن الاتفاق قضى بتولي كتلة ميشال عون حقائب وزارة الخارجية، والتربية، والعمل، والطاقة، على أن يتولى حزب الطاشناق الأرمني والحليف ل ميشال عون ، حقيبة الطاقة، متمثلاً بالوزير ارتور نازاريان، علمًا أن الوزير جبران باسيل قد يتولى وزارة الخارجية.

أما بالنسبة لبقية الحقائب، فيبدو أن حقيبة الداخلية ستكون من حصة تيار المستقبل، وقد يتولاها الوزير السابق سمير الجسر أو النائب جمال الجراح. أما وزارة الدفاع فستكون من حصة رئيس الجمهورية، والمالية لحركة أمل، التابعة لرئيس البرلمان ال لبنان ي وحليف حزب الله نبيه بري.

يذكر أن عقدة المداورة في تولي الحقائب الوزارية بين الكتل السياسية، كانت قد أخرت التشكيلة الحكومية، بعد أن اعترض ميشال عون ، الحليف المسيحي الأبرز لحزب الله على المسألة، يضاف إليها التعقيدات السياسية الخلافية في لبنان ، وانعكاس الصراع السوري على المشهد السياسي في البلد، فضلاً عن تورط حزب الله في الأزمة السورية، واعتراض تيار المستقبل بقيادة الحريري على ذلك، ومطالباته في البداية بحكومة دون حزب الله.

كان الرئيس تمام سلام عين في مايو الماضي بأغلبية أصوات البرلمان ال لبنان ي، من أجل تشكيل حكومة جديدة تحل مكان حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التي أعلنت استقالتها، إثر خلافات حادة بين مكوناتها.

مادة إعلانية

[x]