أعلن تحول الحركة لحزب سياسي ودعمها للسيسي.. بدر: عبدالعزيز وشاهين جزء من تاريخ تمرد.. ولا انقسام

10-2-2014 | 19:43

مؤتمر تمرد

 

هبة عبدالستار

أكد محمود بدر، مؤسس حركة تمرد، أن حسن شاهين، ومحمد عبدالعزيز، مؤسسي الحركة، أخوان له وجزء من تاريخ تمرد، وأنه لن يسمح بأن يكون هناك انشقاق فى تمرد، مشددًا على أن تمرد هى حركة الشعب المصرى كله، وأن الشعب رأى أن السيسي هو الرئيس، لذا كان قرار الحركة بدعمه.


أوضح بدر فى كلمته بالمؤتمر الذى انتهى منذ قليل أن المكاتب التنفيذية بالمحافظات اجتمعت بحضور ممثلى 22 محافظة اليوم وخرجت بعدد من القرارات تصدرها أن حركة تمرد ستدعم المشير عبدالفتاح السيسي رئيسًا، للتعبير عن أهداف واحدة للمصريين فى ثورتى 25 يناير و30 يونيو، مؤكدًا أن كلا الثورتين ليستا حكرًا على أحد.

وتمثل القرار الثانى للحركة فى أن يكون كل عضو بها بدأ معها غير منتمٍ لتيار أو حركة أو حزب آخر، كما أكد ضرورة أن تعمل الحركة فى إطار القانون والدستور، مقترحًا أن يتم تحويل تمرد إلى حزب سياسي وقوبل ذلك بتصفيق وبتأييد كبير من الحضور.

ووجه بدر رسالة شكر لزملائه من أعضاء الحركة الذين أعلنوا دعمهم لحمدين صباحى، مؤسس التيار الشعبي لأنهم أعلنوا تأييدهم لصباحى بصفتهم الشخصية وأكدوا أن تمرد بها تنوع سياسي.

قاطع بدر هتاف من الحضور يطالب بفصل مؤيدى صباحى، إلا أن بدر طالب بعدم فصلهم، مؤكدًا أنه لا يرحب بانقسام داخل الحركة ويفضل الإبقاء على الكيان موحدًا، مشيرًا إلى أن شاهين وعبدالعزيز سيعملان بصفة شخصية فى حملة صباحى بينما ستعمل حركة تمرد بالكامل فى حملة السيسي.

أضاف مؤسس تمرد "ستظل تمرد تجمع ولا تفرق وأنها كما جمعت الشعب على استمارات تمرد ستجمعه على انتخاب السيسي وستدافع عن اختيارات الشعب المصرى ووجود صباحى والسيسي سيجعل المنافسة شريفة".

وأشار إلى أن الحركة قررت تشكيل لجنة لتسيير الأعمال الفترة القادمة، مؤكدًا أن الصفحة الخاصة بالحركة على فيسبوك لم تعد معبرة عنها وأن ما يعبر عنها هو الموقع الرسمى فقط أو المتحدثين الرسميين.

واختتم كلمته بتوجيه التحية للشعب الذى صنع تمرد وللجيش المصرى العظيم وسط هتافات من الحضور "الجيش والشعب إيد واحدة".

جانب من مؤتمر تمرد


جانب من مؤتمر تمرد


جانب من مؤتمر تمرد


جانب من مؤتمر تمرد

مادة إعلانية

[x]