أمناء وأفراد الشرطة بالإسكندرية يواصلون تظاهراتهم للمطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور

10-2-2014 | 15:27

صورة ارشيفية

 

الإسكندرية- أحمد صبري

واصل مئات من أفراد وأمناء الشرطة فى الإسكندرية اليوم الاثنين تظاهرهم أمام مديرية الأمن، للمطالبة بتحسين أوضاعهم الوظيفية، وتطبيق الحد الأدنى للأجور، وتوفير الرعاية الصحية لهم ولذويهم.


وعلق أفراد الشرطة لافتة كبيرة على مبنى المديرية، تتضمن استغاثة للمشير السيسي جاء نصها: "يا سيادة المشير نرجو منك التدخل لحل مشاكل 380 ألف فرد وأمين شرطة، انظر لنا كأولادك في القوات المسلحة".

وقال أحمد محمود، أحد مؤسسي إئتلاف أفراد وأمناء الشرطة بالإسكندرية، أنهم جددوا فاعلياتهم اليوم أمام مديرية الأمن، لأن الوعود التي قالها لهم اللواء أمين عز الدين، مدير أمن الإسكندرية، خلال اجتماعهم معه بالأمس لم ينفذ أي منها.

وأشار أحمد محمود، إلى أن اللواء عزالدين، كان قد وعدهم بتوصيل مطالبهم إلى اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، مضيفًا أنهم سيواصلون التظاهر أمام مبنى المديرية إلى أن يتم تنفيذ مطالبهم، وأنهم سوف يؤجلون خطوة التصعيد التي كانوا قد أعلنوا بشكل مؤقت.

وأضاف أنهم يطالبون بحقوق الشهداء من أفراد وأمناء الشرطة، والمصابين، وأن تتم معاملتهم من قبل الدولة كشهداء وأن يأخذ ذويهم التعويض الكافى.

كما يطالبون بزيادة نسبة بدل المخاطر التي يتقاضاها الشرطي، والتي تبلغ في الوقت الحالي 30% من أساسي المرتب، وهو ما يساوي مبلغ 20 جنيهًا في الشهر، ورفع بدل المخاطر إلى مستوى مناسب لتعويض الشرطي عن الظروف النفسية التي يلاقيها في عمله.

وطالب المحتجون بإضافة أفراد وأمناء الشرطة، إلى صندوق الرعاية الصحية للعاملين بهيئة الشرطة، وأن هذا الصندوق يستفيد منه 30 ألف ضابط شرطة فقط، وتم استثناء أفراد وأمناء الشرطة من الاستفادة منه، على الرغم من أن القانون يتيح لهم ذلك.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]