المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان: تعويض غواصين نرويجيين بعد أربعين عاما من إهمال حكومتهم

5-12-2013 | 19:48

صورة أرشيفية -

 

الألمانية

قضت الم حكم ة الأوروبية لحقوق الإنسان، بإدانة الدولة النرويج ية وإلزامها بدفع تعويض ات ل غواصين كلفتهم بمهام قبل أربعين عاما دون أن تبين لهم بصورة كافية مخاطر هذه المهام على صحتهم.


وينتمي هؤلاء الغواصون لمجموعة من رواد الغطس عملوا خلال حقبة سبعينيات القرن الماضي بتكليف من الحكومة النرويج ية في ذلك الوقت، حيث عملوا لساعات طويلة في قاع البحر بعد العثور على كميات من البترول تحت قاع بحر الشمال على السواحل النرويج ية.

يعاني مئات من هؤلاء ال غواصين الآن من مشكلات صحية ضخمة.

وقال محامو المدعين السبعة: إن أخطاء في حسابات عمل الغطاسين هي السبب في هذه المشاكل الصحية.

كان النفط اكتشف لأول مرة قرب سواحل بحر الشمال المطلة على النرويج في سبعينيات القرن الماضي، وعندها كلفت الحكومة النرويج ية شركات خارجية بمساعدتها في استخراجه.

وكانت الشركات المنافسة تبقي في ذلك الوقت جداول إزالة الضغط تحت الماء سرا، وكان من يسرع في وصول غواصيه إلى سطح الماء بصورة أسرع يحصل على أجر أكبر.

وقضت الم حكم ة بأنه كان على الدولة النرويج ية بصفتها صاحب التكليف بالمهمة أن تفحص مثل هذه الجداول وتتثبت من أن ال غواصين لن يتعرضوا لمخاطر صحية جراء قيامهم بتلك الأعمال تحت مياه البحر.

وأصدرت الم حكم ة في النهاية حكم ا ب تعويض كل من ال غواصين بثمانية آلاف يورو، إلا أن الم حكم ة لم تجعل الحكومة ملزمة بمعالجة آثار الأضرار الصحية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]