نشطاء وحقوقيون يهاجمون قانون التظاهر ويعتبرونه ارتدادًا عن مباديء الثورة

25-11-2013 | 10:22

التحرير

 

هبة عبدالستار

فجر قانون التظاهر الذي أصدره الرئيس المؤقت عدلى منصور، أمس الأحد، ثورة من الغضب والسخرية بين ال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى، ممن نددوا بالقانون ووصفوه كـ"أداة للقمع ورِدة على مبادئ وشعارات الثورة".


وقال الحقوقى جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عبر حسابه على "تويتر"، إن القانون لن يكون ضد مظاهرات الإخوان، ولكن ضد المظاهرات العمالية وغيرها من المظاهرات التي تطالب بالعدالة الاجتماعية، على حد تعبيره.

وقال محمود عفيفي، المتحدث باسم تيار الشراكة الوطنية " إن إقرار قانون التظاهر، عناد سلطة لن يثنينا عن حتمية انتصار الثورة، ستسقط كل محاولاتكم الفاشلة فى تقييد حريتنا"، بحسب تعبيرها.

وتساءل الناشط السياسي تقادم الخطيب، عضو الجمعية الوطنية للتغيير قائلا: بعد قانون التظاهر يبقي السؤال المحوري هي دي ثورة ولا انقلاب؟".

واستنكر هشام الشال، منسق حركة ثورة الغضب المصرية الثانية، ساخرا "يعنى أفهم إن قانون التظاهر معمول عشان الإرهابيين وقانون الرسم على الجدران معمول عشان الإرهابيين وقانون الإرهاب معمول عشان الإرهابيين والمحاكمات العسكرية معمولة عشان الإرهابيين..هى البلد دى مش عايش فيها غير الإرهابيين ولا إيه ؟"، على حد تعبيره.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]