الرئيس عدلي منصور: لن أترشح للرئاسة وسأعود إلى القضاء.. والدستور هو من فرض علي أن أكون رئيسًا مؤقتًا

19-11-2013 | 09:04

الرئيس عدلى منصور

 

أ ش أ

أكد الرئيس المستشار عدلى منصور أنه لن يترشح لرئاسة الجمهورية وقال إنه سيعود إلى مقر عمله فى المحكمة الدستورية، مشيرا إلى أن القانون والدستور هما من فرض علي أن أكون الرئيس المؤقت لمصر، ونحن نحترم أحكام الدستور و القانون .


وقال - فى حوار مع عدد من رؤساء تحرير الصحف الكويتية " السياسة والأنباء والخليجية " والذى جرى فى قصر الاتحادية أثناء زيارتهم للقاهرة الأسبوع الماضي وتم نشره اليوم / الثلاثاء / - إن مؤتمر القمة العربية - الأفريقية الثالثة فى الكويت سوف يكون عن العلاقات الاقتصادية وتطرح فيه رؤى شفافة لمصالح كل الدول المشاركة فيه، وأن تعالج القضايا بأسلوب لا ضرر ولا ضرار،وخصوصا ما يتعلق بمياه النيل وحصص الدول المستفيدة من النهر، وأوضح منصور لاشك أن هناك حلولا يمكن أن تكون غير ضارة للدول المطلة على النيل، وكلفتها أيضا أقل بكثير من السد الجارى العمل على تنفيذه، والاستفادة أيضا تكون أكبر، سواء كان على مستوى الطاقة أوغير ذلك،وهى لن تضر أحدا من الدول المطلة على النهر.

وأضاف الرئيس منصور أن أثيوبيا تقول إن الغاية من السد الجارى تشييده حاليا هى إنتاج الطاقة، وإنتاج الطاقة يمكن أن يكون بوسائل أخرى، وربما بسدود أخرى تكون هندستها مختلفة عن هندسة هذا السد التى تضر بالدول المستفيدة من مياه النيل، مشيرا إلى أنه يعتقد أنه من المفيد وضع هذا الأمر محل بحث وفى متناول الاخوة فى القمة لعل النتائج تكون كما نأمل.

وردا عن سؤال عن الأهداف من الجولة فى بعض دول الخليج، قال الرئيس منصور إن الغاية من الجولة كانت شكر هذه الدول على ما قدمته لمصر، وهى الرسالة التى حملتها من الشعب المصرى إلى شعوب الدول التى زرتها، مشيرا إلى سعادته بالانطباعات التى عاد بها من الخليج، ونوه إلى أن اللقاءات مع رؤساء وملوك وحكام دول مجلس التعاون الخليجي التى قام بزيارتها،كانت كلها أخوية، وتعبر عن العلاقة الخاصة جدا بين شعوب هذه الدول وشعب مصر، موضحا أنه لمس الحب الكبير الذى تكنه تلك الشعوب للشعب المصرى، قائلا "قد كنت فى غاية الراحة لما تحقق من نتائج فى تلك الجولة".

ولفت إلى زيارته إلى الكويت التي وصفها بأنها "لقاء أخوى"،تعبيرا عن عمق العلاقات بين بلدينا، موضحا أن الشعب الكويتي محظوظا بأميرهم، ووصفه بانه "رجل حكيم " واننى شعرت بحبه وتقديره لشعب مصر قدر حبه لشعبه ووطنه، مؤكدا "أن الشيخ صباح الأحمد قائد محب لشعبه ووطنه، وفقه الله وفقه الله.

وعن خارطة الطريق وهل ستنجز فى موعدها، قال الرئيس منصور نعم نحن حاليا بانتظار أن تنجز لجنة الخمسين عملها، وأن تنتهى من وضع مسودة الدستور، وأن تعالج الخلافات فى وجهات النظر, وهى اختلافات صحية فى هذا المجال، وأن تخلص إلى دستور يعبر عن كل فئات الشعب وتوجهاته وعن مؤسسات المجتمع المدنى، مشيرا الى أنه بعد ذلك سيتم التفرغ للانتخابات الرئاسية والنيابية وغيرها من الإجراءات التى تتطلبها المرحلة، وفى كل هذا فإن رئاسة الجمهورية ستتحمل عبئا كبيرا للعمل على إزالة التداعيات التى ترتبت على المرحلة الماضية، وما حدث فى مصر بعد 25 يناير.

مادة إعلانية

[x]